الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / اليوم الوطني الـ47 للإمارات.. مسيرة ثقافية رائدة ترسخ مكانة الاتحاد عالميا

اليوم الوطني الـ47 للإمارات.. مسيرة ثقافية رائدة ترسخ مكانة الاتحاد عالميا

 في جو وطني مُفعم بمشاعر الانتماء والفرح والولاء وقيم الأصالة والهوية الوطنية، تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأحد  الثاني من شهر ديسمبر 2018م، بالذكرى السابعة والأربعين لقيام اتحاد الإمارات السبع.

وتأتي هذه المناسبة ترجمة صادقة لمسيرة الاتحاد التي امتدت عبر 47 عاماً مضيئة وحافلة بالأحداث والمهام الكبيرة والإنجازات التي رسم ملامحها الأولى وأرسى دعائمها مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – رحمه الله – وإخوانه الآباء المؤسسون وسار على دربه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الذي قاد مسيرة وطن العطاء لتتواصل مسيرة التقدم والازدهار على مختلف المستويات والصعد كافة.

وكانت الانطلاقة التاريخية لهذا الاتحاد قد بدأت بإجماع حكام إمارات أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان والفجيرة وأم القوين في الثاني من ديسمبر عام 1971م واتفاقهم على الاتحاد فيما بينهم حيث أُقروا دستورًا مؤقتا ينظم الدولة ويحدد أهدافها.

وفي العاشر من شهر فبراير من عام 1972م أعلنت إمارة رأس الخيمة انضمامها للاتحاد ليكتمل عقد الإمارات السبع في إطار واحد ثم أخذت تندمج تدريجياً بشكل إيجابي بكل إمكاناتها.

وياتي الاحتفال بالعيد الـ47 للاتحاد، التي تتزامن مع عام زايد، وسط انجازات ونجاحات كبيرة بمختلف المجالات الاقتصادية والتنموية والتعليمية والثقافية، وطموحات لتحقيق المزيد من التميز والنجاح، حيث كان القطاع الثقافي على رأس اهتمامات القيادة الحكيمة.

ويتزامن الاحتفال الاماراتي اليوم، مع اطلاق الحكومة الأجندة الثقافية الأولى من نوعها التي تمثل الإطار الاستراتيجي لتنمية القطاع الثقافي في الإمارات للفترة من عام 2018 إلى عام 2031، بهدف تطوير قطاع ثقافي رائد يرسخ مكانة الدولة في المجالات الثقافية نحو تحقيق محاور «مئوية الإمارات 2071».

وتهدف الأجندة الثقافية إلى تأسيس منظومة عمل ترتقي بالثقافة وتمكن المجتمع، وتعمل على تعزيز تكامل الأدوار والمسؤوليات بين الجهات الثقافية، بحيث تتضمن المرحلة المقبلة من الأجندة وضع خطة عمل بالتعاون مع الشركاء الرئيسيين، والبدء بتطبيق مؤشرات أداء للقطاع الثقافي في الدولة، ضمن المجالات الثقافية الرئيسية المعتمدة، وهي: التراث الثقافي المادي وغير المادي، والأدب، والفنون البصرية والأدائية، والوسائط المرئية والمسموعة، والتصميم، والإبداع الرقمي.

كما تسعى الأجندة الثقافية إلى ابتكار أفضل الحلول التي تسهم في تخطي التحديات للرقي بالقطاع الثقافي في الدولة وخدمة وتمكين المجتمع بطريقة مستدامة، بحيث تجعل الثقافة أداة اقتصادية توفر فرصاً وظيفية وتطرح البدائل المهنية التي تسهم في الوصول إلى اقتصاد معرفي يعتمد على السياحة الثقافية والصناعات الثقافية والإبداعية والإنتاج المعرفي.

وتركز الأجندة الثقافية على الإسهام الفعّال في نمو الناتج المحلي للدولة، وتوفير فرص عمل جديدة للشباب، وتشجيعهم على العمل في القطاع الخاص وتطوير قطاع الثقافة، وتعزيز مجالات الابتكار، والعلاقات الدولية من خلال الدبلوماسية الثقافية التي ترتكز على التنوع الثقافي، كما تهدف إلى دمج الثقافة بمختلف المجالات مثل المجتمع والصحة لتعزيز دور القطاع، ووضع منظومة خدمات وبرامج ثقافية ذات أثر مستدام.

واعتمدت حكومة دولة الإمارات مجال الصناعات الثقافية والإبداعية للمرة الأولى ضمن الأجندة الثقافية، بهدف تحقيق تنافسية عالمية وتعزيز فرص العمل للشباب، أسوة بالدول الرائدة في هذا القطاع التي تلعب الثقافة فيها دوراً أساسياً في دعم اقتصادها وبناء قطاع خاص قوي، إضافة إلى تعزيز دور الثقافة في المناهج التعليمية بهدف صقل المهارات الثقافية وتطويرها.

وتتضمن الأجندة 7 توجهات استراتيجية تستهدف ترسيخ مكانة الإمارات دولة رائدة في المجالات الثقافية، وراعية للفنون إقليمياً وعالمياً، هي: الحفاظ على الهوية الوطنية والموروث والأصالة الثقافية، وتعزيز العلاقة بين المجتمع والقطاع الثقافي، ودعم الموهوبين في القطاع الثقافي، وتوفير بنية تحتية ثقافية ذات جودة عالية، وبناء منظومة ثقافية مستدامة ومتكاملة، واستحداث مجال الصناعات الثقافية والإبداعية، إضافة إلى تعزيز دور الثقافة في العلاقات الدولية.

ومن خلال التوجهات الاستراتيجية تعمل الأجندة الثقافية على إطلاق وتنفيذ 73 مبادرة وطنية بهدف تسجيل تاريخ الدولة وحصر التراث الوطني وإدراجه في المناهج التعليمية وتعزيز القيم الإماراتية، وتسجيل المواقع الأثرية والحفاظ عليها، ودراسة وتفعيل التشريعات والسياسات، وإشراك مختلف فئات المجتمع في البرامج الثقافية وتطوير المنتج الثقافي وتوفيره محلياً وعالمياً، وتعزيز الوعي المجتمعي بأهمية دور الثقافة، وتطوير الصناعة الثقافية، إضافة إلى اكتشاف ودعم الموهوبين.

شاهد أيضاً

الشارقة تُطلق مهرجان الفنون الإسلامية في ديسمبر

تنظم دائرة الثقافة في الشارقة خلال ديسمبر القادم فعاليات النسخة الـ24 من مهرجان الفنون الإسلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *