الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / بيت الشعر بدبي يحتفي باليوم الوطني

بيت الشعر بدبي يحتفي باليوم الوطني

نظم بيت الشعر التابع لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في حديقة البرج في دبي، أمس الأول، أمسية بمناسبة الاحتفالات باليوم الوطني ال47 للإمارات، ضمت الشعراء: سعيد بن دري الفلاحي، حمد البلوشي، علي القحطاني، وأدارتها الإعلامية أسمهان النقبي.
وأشارت النقبي في بداية الأمسية إلى أن الاحتفال هذه السنة باليوم الوطني له طعم وطابع خاص، لأنه يأتي متزامناً مع الاحتفال بعام الشيخ زايد الذي أسس الدولة ووضعها على منهاج واضح، وأرسى دعائم التطور والازدهار فيها.
الشعراء بدورهم تنافسوا في التعبير عن تقديرهم لمكانة الوطن، ومكانة شيوخه وقيادته الرشيدة، والإنجازات الكبيرة التي تحققت بعد سبعة وأربعين عاماً من قيام الدولة.
سعيد بن دري الفلاحي ألقى قصيدة تغنت بإنجازات الإمارات التي تسير على نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبعيال زايد الذين يقتدون به، فمن بعده كما يقول الشاعر أكمل المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وكأن الشيخ زايد لم يمت وقال معبراً عن ذلك:
عيال زايد يقتدون بزايد/‏ منهاجهم نهجه بكا ثبات/‏ كمل خليفة عقب ابوه وثبت/‏ وقاد البلد ما كان زايد مات
إلى أن يقول متغنياً بإنجازات حضارية مثل مرسى ياس وبرج خليفة الأطول في العالم، والقمر الصناعي الذي بني بأياد إماراتية:
شوف مرسى ياس وابداعاته/‏ بقدوم حكام الدول زافات/‏ وبرج خليفة في السما متعلي/‏ شق العنان وقربته هيهات/‏ ماله مضاهي في الكرة الأرضية/‏ ولا يعتليه إلا خليفة سات.
الشاعر حمد البلوشي نسج قصيدته مفتخراً بوطنه وبشيوخه فقال:
بجيش مقدمه من نسل زايد/‏ معه للموت بالعزة سرينا/‏ برايات بقوات لها بالجو رهبه/‏ عليها شارة النصر المبينا/‏ قبل ما يسوقها من الشعب كابتن/‏ ترى حكامنا متقدمينا/‏ شيوخا ماهم شيوخ الكراسي/‏ عسى كرب الجباه محاربينا/‏ ايدينا في يديهم وين كنا/‏ ومفتاح الوفا صنعة ايدينا/‏ حنا الشعب الوحيد الي حاربنا/‏ وعمرنا في كلتا الحالتينا/‏ دفعنا نفوسنا لدرب الشهادة/‏ وتنفسنا الفخر مستشهدينا.
الشاعر علي القحطاني أبرز مشاعر فرحته بهذا اليوم وعشقه للدار، وتقديره وافتخاره واعتزازه بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأبرز خصاله الحميدة، وفداءه للوطن، وحب الناس له، فقال معبرا عن ذلك في قصيدته:
حبك يابو خالد قدر ما هو اختيار/‏ انت الوطن وانت الأمل وانت المصير/‏ مثل المطر محبوب في كل الديار/‏ ما يكرهك يا شيخ رجل فيه خير/‏ ممكن اعذر الحاكم اللي منك غار/‏ ان كان شبره قاصر وشوفه قصير/‏ لكن ملوك العرب ودهاة الحرار/‏ اتقدرك لأنك الشيخ القدير.

شاهد أيضاً

شراكة بين معرض أبوظبي الدولي للصيد ومهرجان The Game Fair العالمي في الريف البريطاني

ماجد علي المنصوري: تجسيد للصلات التاريخية الوطيدة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة جيمس جاور: سُعداء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *