الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / الوزراء العرب يبحثون انشاء منظومة لتعزيز التلاقي بين “الثقافة والسياحة”

الوزراء العرب يبحثون انشاء منظومة لتعزيز التلاقي بين “الثقافة والسياحة”

شهدت مكتبة الإسكندرية، الثلاثاء، افتتاح الاجتماع المشترك لوزراء السياحة ووزراء الثقافة في الدول العربية بمكتبة الإسكندرية، في حضور الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز؛ رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمملكة العربية السعودية، وأحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، والدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة المصرية.

وفي كلمته بافتتاح المؤتمر، قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن المكتبة منارة الفكر والمعرفة وجسر التواصل بين الثقافات والحضارات، تؤمن بأهمية التلاقي والتفاعل بين الثقافة والقطاعات التنموية كافة، بهدف ارتقاء ورفعة أمتنا العربية.

ورحب الدكتور مصطفى الفقي بالوزراء والوفود المصاحبة لهم، واصطحبهم في جولة تعريفية بمكتبة الإسكندرية، وعرض عليهم أهم المشروعات الثقافية والمعرفية والرقمية التي تقوم بها المكتبة.

وأهدى الدكتور مصطفى الفقي، الوزراء العدد الأول من مجلة “ذاكرة العرب”، وهي باكورة إنتاج مشروع ذاكرة الوطن العربي، وهو مستودع رقمي سوف يتيح مكاناً للذاكرة العربية على شبكة الإنترنت، جاء لكي يربط أواصر المؤرخين العرب والأثريين وعلماء الأنثروبولوجيا. وأكد الفقي أن المجلة تأتي للتأكيد على أهمية استعادة الذاكرة العربية للحاضر العربي الراهن، وأن تقوم بدور فعال في حفظ تراث العرب وذاكرتهم البصرية والمرئية.

ولفت الدكتور مصطفى الفقي إلى أن مكتبة الإسكندرية لديها العديد من الشراكات مع دول وجهات ومؤسسات عربية في مجال الثقافة والتراث والمعرفة، وأنها ستشهد في الفترة المقبلة انفتاحاً أكبر على العالم العربي من خلال أنشطتها المستقبلية.

وفي كلمته، أعرب الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، عن سعادته لانعقاد هذا الاجتماع المهم في مصر وتحديداً بمكتبة الإسكندرية العريقة، لافتاً إلى أنه يتابع التجربة المصرية عن قرب، وأنه شديد الإعجاب بالحراك الإيجابي في المجالات كافة تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأكد أن الهدف من هذا الاجتماع هو التأكيد على حتمية التضامن بين قطاعي الثقافة والسياحة في العالم العربي، وتقديم رؤية فعالة لتوظيف هذا التفاعل في الجانب الاقتصادي، والاستفادة من الأثر الاقتصادي الناتج عن العناية بالتراث الحضاري واستثماره.

وأضاف أن أهم ما يميز الثقافة هو جانبها الإنساني، فهي ليست مجرد تراكم للمعرفة بل تجربة إنسانية تفاعلية عميقة، لافتاً إلى أهمية خروج الحركة الثقافية من كونها متقوقعة داخل الكتب وأن يتداولها الناس بشكل ملموس ومرئي، ومن هنا تتحول الثقافة لركيزة أساسية في قطاع السياحة.

وقال إن المملكة العربية السعودية قدمت رؤية مستوحاة من الحراك السياحي الذي يشهده العالم من خلال ربط السياحة بالتراث الحضاري والثقافة، ومن هنا جاء إنشاء الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي تؤمن بأهمية التداخل بين الثقافة والسياحة، وعقدت العديد من الشراكات في هذا المجال.

وأشار أيضاً إلى إطلاق “برنامج خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري”، الذي يركز على حماية المواقع التاريخية والتراثية والترويج لها، وبناء المتاحف، وفتح مسارات لاستكشاف الآثار. ولفت إلى وجود شراكة بين برنامج خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري مع قطاع الآثار في مصر، للقيام بعمليات استكشاف أثرية وتنظيم المعارض.

من جانبه، أكد أحمد أبوالغيط؛ الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن عالمنا العربي يتميز بتنوع وتعدد مصادره، فهو يحتضن ذاكرة البشرية منذ عهدها الأول، مضيفا أن هذا الإرث الحضاري يُحمّلنا مسئولية الحفاظ عليه وصيانته والتعريف به والترويج له.

ولفت إلى أن المناخ الأمني والسياسي كان له أثر كبير على قطاع السياحة، إلا أننا يمكن أن نلمس تغير في الأحوال في الآونة الأخيرة، ونلاحظ تنامي الجهود لفتح مجالات الاستثمار السياحي في المنطقة العربية، فلدينا العديد من الكنوز غير المستغلة ويجب أن نفكر في كيفية الترويج لها.

وأكد أن تطوير القطاع السياحي يستلزم وعياً ثقافياً، ويحتاج إلى خطة طويلة الأجل، ليست تجارية واستثمارية فحسب، بل أيضاً ثقافية تهدف إلى ارتقاء الشعوب وإيصال ثقافتها وحضارتها إلى خارج حدودها. وشدد على أننا أحوج ما نكون بتنمية الوعي بالسياحة، وبناء ثقافة حاضنة لهذا النوع من الاستثمار.

وأعرب عن أمله في أن يخرج هذا الاجتماع بنتائج ملموسة لإنشاء منظومة متكاملة تعزز أوجه التلاقي بين قطاعي السياحة والثقافة في الوطن العربي. ولفت إلى أنه سيتم عرض تلك الرؤية العربية على المجلس الاقتصادي والاجتماعي للدورة الاستثنائية للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في بيروت يناير المقبل، تمهيداً لعرضها في اجتماع القمة العربية في مارس 2019.

من جانبها، قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة المصرية، إن تلاقي قطاعي الثقافة والسياحة وبناء شراكات حقيقية في هذا المجال يعد من الأولويات الملحة، فهناك حاجة عاجلة للمحافظة على التراث العربي والاهتمام بالمواقع التراثية، وتأصيل الهوية العربية وتعزيزها لدى الشباب، وتعريفهم بملامح الحضارة العربية والإسلامية في ظل التحديات التي تهدد هويتهم.

ولفتت إلى أن هذه المبادرة العربية تتزامن مع تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسي على أهمية التضامن بين القطاعات المختلفة، وفي ظل توجيهاته لتحفيز الاستثمار في قطاعي السياحة والثقافة وتعزيز الهوية الوطنية.

وأكدت أن التعاون بين القطاعين سيكون له أثر كبير في دعم الاقتصاد، من خلال وضع آليات وخطط لتنمية قطاع التراث الثقافي، وتدريب الأيدي العاملة للنهوض بالعنصر البشري، وجذب الاستثمارات في القطاع التراثي، وتشجيع السياحة بين الدول العربية.

من جانبها، أكدت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة المصرية، أن السياحة تعد من القطاعات الرائدة في مصر، لافتة إلى “برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة”، والذي يعد أحد محاوره الترويج للسياحة باستخدام الأساليب الحديثة، والتوعية الثقافية من خلال المنصات الرقمية، والتركيز على مبادرات الانفتاح بين الشعوب، لتعزيز الأمن والسلام، مؤكدة أن “المتحف المصري الكبير” يعد من أبرز الأمثلة على حالة المزج بين الثقافة والسياحة، من خلال خلق الشغف بالمعرفة والانفتاح على الثقافات.

شاهد أيضاً

35 أديبا عالمياً في مؤتمر الناشرين الإماراتيين

تجمع هيئة الشارقة للكتاب 530 من الناشرين والوكلاء الأدبيين إلى جانب 35 متحدثا من مختلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *