الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / تكريم الفائزين في جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي

تكريم الفائزين في جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي

نظمت إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، حفلاً تكريمياً للفائزين بجائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي بدورتها التاسعة، التي جاءت تحت عنوان “الفنُّ والمجتمعُ في المشهدِ التشكيليِّ العربيِّ”.
حضر حفل التكريم سعادة عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية، الأمين العام للجائزة، إضافة إلى النقاد المتوّجين، وأعضاء لجنة التحكيم، وعدد من الفنانين المشاركين في المهرجان.
وكرّم العويس، أعضاء لجنة التحكيم والفائزين، بدروع الجائزة، ونالت المركز الأول عائشة عمور من المغرب، عن بحثها “حوارية التشكيل والفنون: دراسة تفاعلية في نماذج من التشكيل العربي”، وحل في المركز الثاني محمد عبد الرحمن حسن من السودان، عن بحثه “الفنون التشكيلية وتحديث المجتمعات العربية بين الحداثات المتعددة، وتعدد المناظير المحلية”، فيما جاء ثالثاً محمد الزبيري من المغرب، عن بحثه “الفن والمجتمع: أسئلة المشهد التشكيلي العربي”، في حين تكوّنت لجنة التحكيم من الاستاذ الدكتور سامي بن عامر من تونس، والدكتور نجم حيدر من العراق، والدكتور عزّ الدّين نجيب من مصر.

وفي كلمته أوضح محمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية، أن صاحب السموِّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضوُ المجلسِ الأعلى للاتحادِ، حاكمُ الشارقةِ، دشن منذ عَشَرةِ أعوامٍ الجائزة، وباستمرارِها وتطوّرِها أصبحتْ علامةً فارقةً تحظى بالاهتمام من جميع العاملين في حقل التشكيل.
وأكد القصير أن بفضل الجائزة تواصلُ الشارقةُ فعلَها الثقافيَّ اتّساقاً معَ رؤيةٍ حكيمةٍ أسّس لها صاحبُ السموّ حاكمُ الشارقةِ، بهدفِ أن تكونَ هذه الإمارةُ قاعدةً ثقافيّةً عربيّةً تصلُ أصداؤُها إلى العالميةِ، يقيناً من سموِّه بأهمّيّةِ دعمِ الثقافةِ والفنونِ لتأسيسِ خطابٍ يذهبُ نحوَ ضمانِ الحوارِ الإنسانيِّ والحضاريِّ معَ شعوبِ العالمِ.
وقال إن الجائزة تهدفُ للبحثِ النقديِّ التشكيليِّ إلى دعمِ الشأنِ البحثيِّ المتعلّقِ بالفنونِ الجماليّةِ البصريّةِ، لتكتسبَ بذلك أهمّيّةً عربيّةً نظراً إلى انْفرادِها في هذا المجالِ، بما تطرحُه من دراساتٍ في الفنونِ التشكيليّةِ، وما تؤسّسُ له من وعيٍ فنّيٍّ كبيرٍ في الوطنِ العربيِّ، وتعملُ عليه من تعزيزٍ بين النقادِ في الفنِّ التشكيليِّ، وتتوِّجُ الجائزةُ ذلك كلَّهُ بتوثيقِ بحوثِ الفائزينَ عبرَ طباعتِها ضمنَ إصداراتِ دائرةِ الثقافةِ في الشارقةِ لإثراءِ المكتبةِ العربيّةِ بكتبٍ نقديّةٍ تشكيليّةٍ تخصُّصيّةٍ.
و أشاد الدكتور سامي بن عامر، عن لجنة التحكيم، بدور الشارقة في تأسيس قاعدة إلى النقد التشكيلي عبر جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي، موضحاً تدقيقِ ومراجعةِ جميعِ البحوثِ النقديّةِ المُشاركةِ في هذه الدورةِ، حيث تلقّتْ اللجنة ستّةً وعشرين بحثاً لستّةٍ وعشرين ناقداً وأكاديميّاً من مختلفِ الدولِ العربيّةِ مثلِ المغربِ، والسودانِ، ومصرَ.

وأضاف أن الأعضاء أجمعوا على جُملةٍ من النقاطِ المتعلّقةِ بمعاييرِ التقييمِ، والمَنهجيّةِ المقترَحَةِ لانْتقاءِ الفائزين؛ وتداولوا الأعمالَ، فانتهتْ مداولاتُهم إلى تصفياتٍ أوّليّةٍ وثانويّةٍ ونهائيّةٍ.
وبدورها وجهت عائشة عمور إنابة عن الفائزين، الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أبدت سعادتها في الفوز بالمركز الأول، كما هنأت محمد عبد الرحمن حسن من السودان، ومحمد الزبيري من الغرب بفوزهم في الجائزة.
وتلا التكريم ندوةً نقديةً تحدث فيها الفائزون عن البحوث، وأدارها المُحكّم الدكتور عز الدين نجيب من مصر.

شاهد أيضاً

277 ألف زائر لجناح الإمارات في معرض الفنون في بينالي البندقية

اختتم الجناح الوطني لدولة الإمارات مشاركته السابعة في المعرض الدولي للفنون في بينالي البندقية 2022، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *