الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / احتفاء ثقافي إماراتي باختيار الشارقة ضيف شرف “نيودلهي للكتاب”

احتفاء ثقافي إماراتي باختيار الشارقة ضيف شرف “نيودلهي للكتاب”

يحتفي المشهد الثقافي الإماراتي باختيار إمارة الشارقة ضيف شرف الدورة الـ 27 من معرض نيودلهي الدولي للكتاب، إذ يؤكد عدد من مسؤولي المؤسسات والهيئات الثقافية الإماراتية، ونخبة من الكتاب والمثقفين الإماراتيين، على أهمية هذا الاختيار وما يعكسه على المشروع الثقافي للإمارة، لافتين إلى أنه نتاج جهد متواصل لأكثر من أربعة عقود وضع أساسته صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة.

ويعتبر المسؤولون أن حضور الإمارة في واحد من أهم المعارض العالمية، يعد إضافة نوعية لتجربة الحراك الثقافي المحلي الإماراتي، وإثراءً لصورة الثقافة العربية أمام القراء والمثقفين الهنود، مشيرين إلى أن حضور الإمارة بمثقفيها ومؤسساتها ومبادراتها في المعرض يعمق العلاقات التاريخية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بالهند، ويفتح مزيداً من الآفاق أمام فرص التبادل والحوار والتعاون.

                                              د. حبيب الصايغ: الثقافة رافعة حقيقية لكل ما عداها

                                                                                 

أكد سعادة د. حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أن الميزة النادرة لمشروع الشارقة الثقافي والحضاري هي المثابرة التي هي السبب الأول للنجاح والتفوق، فهذا المشروع المتقدم يتكون من حلقات يكمل بعضها بعضا، ومن سماتها التكامل والاتساق، وفق الرؤية العميقة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، واستهلال العام 2019، العام الذي نحتفل فيه مع العالم بالشارقة عاصمة عالمية للكتاب، بكون الشارقة ضيف الشرف في معرض نيودلهي الدولي للكتاب، متوجاً بمشاركة أدبية وثقافية وفكرية واسعة، حيث تمت ترجمة عدد كبير من أعمال الكتاب الإماراتيين في الشعر والقصة والرواية والمسرح والدرس النقدي والتاريخي والفكري إلى اللغة الهندية، إذ يقام في جناح الشارقة حفل توقيع مشترك للكتاب المشاركين، وفي ذلك تكريس للأدب الإماراتي المترجم سبيلاً للمزيد من التعارف مع الدول الصديقة من جهة، ولعالمية الإبداع الإماراتي من جهة ثانية.

وأضاف: “ولأن الثقافة رافعة حقيقية لكل ما عداها، فإن في تفعيل العلاقة الثقافية بين دولة الإمارات والهند تتويجاً لمسيرة حافلة من العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين، وباسم كتاب وأدباء الإمارات أتقدم إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري لاتحاد كتاب الإمارات بأخلص التهنئة على نجاح الجهود المباركة ضمن مشروع الشارقة الحضاري، كما أشكر هيئة الشارقة للكتاب، وعلى رأسها سعادة الأخ أحمد بن ركاض العامري وفريق العمل، متمنياً مزيد التوفيق والسداد”.

                           عبد الله العويس: الشارقة أكدت أن الثقافة جسراً للتواصل بين الأمم والشعوب

                                                   

وأكد سعادة عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة، أن الشارقة انطلقت وامتدت ثقافياً من محليتها نحو محيطها العربي ومن ثم العالمي، مؤمنةً بأن الثقافة العربية لم تكن يوماً حبيسة الجغرافيا أو الانزواء، بل من كونها مشروعاً إنسانياً، يشكل جسراً للتواصل والتفاعل الخلاق بين الدول والأمم والشعوب، لذا فقد نالت الشارقة الكثير من الألقاب الثقافية العربية والعالمية، وقد تجلى ذلك من خلال حضورها وبفاعلية في العديد من المنظمات الثقافية الدولية، مثل اليونسكو وكذلك ضيف شرف في العديد من المعارض والمهرجانات والأنشطة الثقافية العربية والعالمية، إلى جانب تبنيها وتنظيمها لأيام الشارقة الثقافية في مختلف دول العالم.

وأضاف العويس: “هذا البرنامج قد حظي برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وهو ما جعل هذه المشاركات مؤثرة وفاعلة في مختلف هذه الأنشطة والفعاليات الثقافية العالمية، سواء في أوروبا أو على مستوى الأميركيتين الشمالية والجنوبية”.

                                علي المري: الشارقة سفيرة الثقافة الإماراتية والعربية إلى العالم

وفي هذا الصدد صرح سعادة علي إبراهيم سالم المري رئيس دارة الدكتور سلطان القاسمي، بأن اختيار إمارة الشارقة ضيف شرف معرض نيودلهي الدولي للكتاب يعد تتويجاً لمشروع الثقافي الكبير لإمارة الشارقة الذي وضع أساساته صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وهو فرصة جديدة لتعزيز روابط التعاون التاريخية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة والهند في شتى المجالات لا سيما الثقافية منها.

وتشارك دارة الدكتور سلطان القاسمي بمجموعة متميزة من المجموعة الخاصة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ضمن هذا المعرض.

                                  عبد العزيز المسلم: اختيار الإمارة يترجم نجاح مشروعها الثقافي الكبير

 

وأكد سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، أن اختيار الشارقة ضيف شرف لمعرض نيودلهي الدولي للكتاب 2018 يحمل في طياته العديد من الرسائل والدلالات، التي تترجم في مجملها نجاح المشروع الثقافي الكبير لإمارة الشارقة، الذي أرسى دعائمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، هذا المشروع الذي أكد للعالم أجمع أن ما يوحد الإنسانية ويجمعها أكبر بكثير عما يفرقها ويشتت شملها.

وأضاف عبد العزيز المسلم: “نسعى في معهد الشارقة للتراث من خلال مشاركتنا في معرض نيودلهي الدولي للكتاب ضمن جناح إمارة الشارقة، إلى إلقاء مزيد من الضوء على التراث الإماراتي الزاخر الذي يجمع بين روح الأصالة والمعاصرة في آنٍ واحد، إلى جانب تعريف المؤسسات الهندية المعنية بمجال التراث بالفعاليات التراثية التي تنظمها الشارقة على مدار العام ودعوتها للمشاركة فيها، حيث توفر لنا هذه المشاركة فرصة ثمينة لبحث سبل التعاون المشترك مع جميع المؤسسات الهندية التي تلتقي معنا في الرؤى والأهداف”.

                                    محمد خلف: الشارقة نموذج متفرد في تحقيق التطلعات والطموحات

بدوره صرح سعادة محمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، بأن إمارة الشارقة تضعنا عاماً تلو آخر أمام نموذج متفرد في تحقيق التطلعات والطموحات، وتحويلها من رؤى وخطط إلى منجزات على أرض الواقع، الأمر الذي يدفعنا جميعاً مؤسسات وأفراد للسير على خطاها والعمل برؤيتها التي أرسى دعائمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، فالإمارة آمنت بطاقات أبنائها، وراكمت الجهود منذ أكثر من أربعين عاماً، لتستحق بذلك كل ما تحصده اليوم من ألقاب، وتكريمات، ففي العام الذي تحمل لقب “العاصمة العالمية للكتاب” تحل ضيف شرف على معرض نيودلهي للكتاب.

وأضاف: “انطلاقاً من ذلك النموذج الكبير، تحرص مؤسسة الشارقة للإعلام على أداء دورها المهني، والثقافي، والحضاري بأشكاله كافة، فتعد خطة إعلامية لتغطية فعاليات مشاركة مؤسسات الشارقة الثقافية، والمثقفين الإماراتيين في معرض نيودلهي للكتاب، وتلخص لمتابعيها التجارب والخبرات التي يعرضونها على الجمهور الهندي، وتفتح أفق التعاون والتواصل مع نظيراتها من المؤسسات الإعلامية الهندية، كما تعمل على توثيق هذا الاحتفاء التاريخي بالشارقة ليسجل في ذاكرة المنجزات الثقافية للإمارة، ويكون شاهداً ودرساً للأجيال الجديدة من أبناء المجتمع الإماراتي”.

                            مروة العقروبي: الشارقة منصة حضارية تلتقي حولها كل دول وشعوب العالم

 

                           

واعتبرت مروة العقروبي، رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، أن اختيار الشارقة ضيف شرف لمعرض نيودلهي الدولي للكتاب 2019 يجسد نجاح الإمارة في الأدوار الكبيرة التي تقوم بها ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي ترى في الكتاب وتعزيز التبادل الثقافي مدخلاً للتسامح والتعايش بين كل شعوب العالم، فالشارقة باتت اليوم بفضل هذه الرؤية المنارة الثقافية والمنصة الحضارية التي تلتقي حولها كل دول وشعوب العالم.

وأكدت العقروبي، أن المجلس الإماراتي لكتب اليافعين يشارك في معرض نيودلهي الدولي للكتاب، ضمن جناح إمارة الشارقة، حيث سينظم المجلس معرض الكتب المميزة لذوي الإعاقة والذي يضم مجموعة من الكتب المختارة من قبل المجلس الدولي لكتب اليافعين ضمن مشروعه “كتب اليافعين لذوي الإعاقة”، وسنقدم مجموعة من الجلسات النقاشية والفعاليات التي نهدف من خلالها إلى تعريف زوار المعرض والناشرين المشاركين بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم أدب الطفل والارتقاء به، وتشجيع الناشرين على تقديم إصدارات بقوالب إبداعية تساهم في جذب الأطفال للقراءة وتمنحهم المتعة والتشويق، وأخيراً سينظم المجلس زيارة مكتبة مدرسة نوشيرا ميوات العامة التي تم افتتاحها في العام 2017 بالتعاون مع الاتحاد للطيران.

                            راشد الكوس: الاحتفاء بالإمارة يعكس مكانتها الثقافية والمعرفية إقليمياً وعالمياً

وعن هذه المشاركة أكد راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، أن الثقافة الهندية تحتفي اليوم بالشارقة ضيف شرف واحد من الأحداث الثقافية المهمة والمرموقة التي تنظمها منذ ما يناهز النصف قرن، هذا الاحتفاء يعكس المكانة الثقافية والمعرفية التي حققتها الإمارة على الصعيدين الإقليمي والعالمي بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي دعت جميع العاملين في قطاعات الثقافة والمعرفة بأن يكثفوا من جهودهم من أجل تعزيز مكانة الإمارة ثقافياً على مختلف الأصعدة.

وأضاف المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، أن مشاركة الوفد الذي يمثل جهات ومؤسسات ثقافية عديدة من إمارة الشارقة في الأحداث الثقافية التي تقام على المستويين الإقليمي والعالمي يسهم في لفت الانتباه إلى مشروع الإمارة الثقافي ويدفع باتجاه تعزيز روابط التعاون والتواصل بين جميع العاملين في القطاعات الثقافية ومن شتى الحقول، ومن هذا المنطلق تلعب مشاركة الجمعية في هذا الحدث دوراً مهماً في التعريف بواقع النشر المحلي، واطلاع الناشرين الهنود والعالميين المشاركين على أبرز الخيارات والحلول المتبعة على هذا الصعيد بما يمهد نحو تأسيس المزيد من الشراكات والتعاونات المستقبلية.

وأشار الكوس إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة قطعت شوطاً كبيراً في تهيئة المناخ نحو استقطاب أعداد كبيرة من الناشرين والعاملين في قطاع النشر من مختلف البلدان العالمية نظراً لما تقدمه من تسهيلات وقوانين ناظمة لسير العمل، مؤكداً أن التشريعات التي وضعتها دولة الإمارات بما يتعلق بعملية النشر تحفظ حقوق المؤلف والناشر وتسهم بشكل فاعل في الحفاظ على الملكية الفكرية والإبداعية لأصحابها.

شاهد أيضاً

توجيه للجكومة العراقية بشأن الشاعر الجواهري.. ماهو ؟

وجهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في العراق، جميع الوزارات والجهات غير المرتبطة بالوزارات والمحافظات، بإحياء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *