الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يصدر “وثيقة السعديات”

الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يصدر “وثيقة السعديات”

أصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، “وثيقة السعديات”، في ختام مؤتمره السابع والعشرين، الذي عقد بمنطقة السعديات بأبوظبي، على مدى أربعة أيام، بحضور 16 هيئة ثقافية عربية أعضاء في الاتحاد.

وتؤكد الوثيقة، على المواقف الأساسية التي يتبناها الاتحاد العام، تجاه القضايا العادلة للوطن العربي، وفي مقدمتها قضية تحرير فلسطين العربية، ورفض كل أشكال التطبيع والقضايا التي تتعلق بالثقافة، وبالحقوق المادية والأدبية للأدباء والكتاب العرب، وقضايا الحريات العامة والخاصة، وفي مقدمتها حرية الرأي والتعبير.

ووجه الحضور، الشكر لدولة الإمارات، وللقيادة الرشيدة، على حسن الاستقبال، وحفاوة الضيافة.

وكان المؤتمر، قد بدأ أعماله بالتصديق على تعديل النظام الأساس للاتحاد العام، الذي تم إنجازه في المؤتمر الاستثنائي الذي عقد بالقاهرة، في أكتوبر 2018.

وعُقدت على هامش اجتماعاته، ندوة فكرية بعنوان “الثقافة وبناء الهوية بين الأنا والآخر”، بالإضافة إلى مهرجان شعريّ حمل اسم الشاعر الإماراتي الراحل ناصر جبران /1953- 2017/، شارك فيهما باحثون وشعراء من مختلف الدول العربية .

وأكد الحضور، على دور الأديب والكاتب العربي المحوري، في مختلف المراحل، والذي تتضاعف أهميته الآن في هذه المرحلة المشاكسة، التي يخيل للمتأمل فيها أنها تؤدي، لا محالة، إلى المتاهة أو المجهول، ما يؤسس، بالضرورة، لتكريس وعي الكاتب العربي بأمته وآلامها وأمالها.

ودعا الأدباء والكتاب، إلى تعزيز أفكار النهوض والتجديد والتطوير، والتحليق بها عالياً عبر جناحي الحرية والحوار، وبينهما إدخال المدارس والجامعات العربية، في تقدم العصر وروحه، مع تحقيق التوازن مع الأصالة والتراث.

وأكدوا أن هذه الهجمة الشرسة، التي تتعرض لها أمتنا العربية من جهات عدة، يوجب التجمع لا التفرق، وإن اختلفت الأفكار والقناعات، بعيدًا عن لغة العنف والكراهية والتخوين، وهي لغة أنتجها، أكثر من أي وقت مضى، غياب ثقافة التسامح، وحضور خطاب الإقصاء والهويات الصغرى، على حساب الهوية الوطنية الجامعة، وتحت شعار الدولة الوطنية العادلة.

وشددوا على أن فلسطين، هي القضية العربية المركزية الأولى، وجددوا رفضهم القاطع مجمل أشكال التطبيع الثقافي مع الاحتلال الإسرائيلي.

ورأى الأدباء والكتاب العرب، أن الثقافة تجمع ما تفرقه السياسة، وأن الاشتغال الثقافي والفكري، يجب أن يكون هاجسهم في المرحلة المقبلة، سعياً إلى تمكين شباب الأدباء والكتاب، وتحقيق التواصل الثقافي بين الأجيال على الوجه الأكمل.

ودعوا الحكومات العربية، إلى وضع نهضة الثقافة العربية في واجهة أولوياتها، وعدم الفصل القسري التعسفي بين الثقافة من جهة والتربية والتعليم والتنمية من جهة ثانية، والارتقاء بمحتوى مناهج التعليم ووسائل الإعلام، وإعادة ترتيب الأولويات في شكلها الصحيح، بما يخدم وعي الإنسان العربي، في الحاضر وإعداده للمستقبل.

شاهد أيضاً

35 أديبا عالمياً في مؤتمر الناشرين الإماراتيين

تجمع هيئة الشارقة للكتاب 530 من الناشرين والوكلاء الأدبيين إلى جانب 35 متحدثا من مختلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *