الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور يدخل موسوعة غينيس

مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور يدخل موسوعة غينيس

دخل مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور كأكبر بطولة سباق للصقور في العالم موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، وذلك بتسجيل عدد صقور بلغت 1723 صقراً، تنافست على امتداد 10 أيام خلال الفترة من 25 يناير/كانون الثاني حتى 3 فبراير/شباط.

وتسلم المدير التنفيذي لنادي الصقور السعودي حسام بن عبدالمحسن الحزيمي شهادة دخول المهرجان إلى الموسوعة العالمية من ممثلتها شيدا سوباسي جيميسي، وذلك في مقر المهرجان في مَلهَم شمال مدينة الرياض.

وجاء تسجيل هذا الرقم العالمي كإنجاز سعودي جديد، إذا أنه يعد المحفل الدولي الأهم والأضخم في عالم الصقور، وتم تخصيص جوائز له بلغت 17 مليونا و630 ألف ريال، وسط مشاركة واسعة من السعودية ودول الخليج والعالم.

من جهتها، قالت الممثلة الرسمية لموسوعة “غينيس” العالمية شيدا سوباسي جيميسي: “كان لنا الشرف بحضور مسابقات نادي الصقور السعودي، التي شارك فيها 1723 صقراً، وهي فئة جديدة، تم تسجيلها وفق معايير عالمية”.

وأضافت: “من المعايير المعتمدة عدم وجود تهديد للحياة، وجميع الصقور المشاركة يجب أن تكون بحالة جيدة، وبعد حصولنا على الرقم الصحيح من إدارة الإحصاءات، يمكنني تأكيد دخول نادي الصقور رسمياً في موسوعة غينيس بـ 1723 صقراً، كأكبر سباق للصقور عالمياً، هنا في الرياض في 3 فبراير/شباط 2019”.

وكان نادي الصقور السعودي نظم مسابقة الملواح 400 متر لمشاركة الصقور، في أشواط خصصت للسعوديين، وأشواط أخرى دولية، فيما أقيمت، الأحد، 13 شوطاً للكؤوس، لاختيار 39 فائزاً، حيث ينال المركز الأول عن كل شوط جائزة قيمتها 500 ألف ريال، والمركز الثاني 200 ألف ريال، والمركز الثالث 100 ألف ريال.

ويأتي تنظيم المهرجان بعد النجاح الذي حققه معرض الصقور والصيد السعودي، الذي أُقيم الشهر الماضي، وشهد مشاركة عالمية وخليجية كبيرة، وحقق نجاحات منقطعة النظير، لا سيما أنه تم بتنظيم نادي الصقور السعودي، الذي أنشئ بأمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين، وبإشراف مباشر من قبل الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

شاهد أيضاً

فارس المزروعي يتفقد موقع مزاينة الإبل في مهرجان الظفرة

انطلاق مسابقة اطرح القعود وشله وسط مشاركات شبابية واسعة مطاعم وعربات الطعام المتنقلة في السوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *