الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / اختتام مهرجان نواكشوط للشعر العربي

اختتام مهرجان نواكشوط للشعر العربي

اختتمت ليلة الأمس الأول فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان نواكشوط للشعر العربي، الذي نظمه بيت الشعر في نواكشوط بموريتانيا، بحضور الدكتور إسماعيل ولد شعيب الامين العام للجنة الوطنية للتربية و الثقافة و العلوم في وزارة الثقافة و الصناعة التقليدية ، سعادة الأستاذ عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة ، الأستاذ محمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقةو الدكتور عبدالله السيد مدير بيت الشعر في نواكشوط، وشهد فعاليات ثقافية متعددة على مدى ثلاثة أيام.
بدأت فعاليات يوم الأربعاء الموافق 27 فبراير 2019 بندوة نقدية بعنوان “دور الشعر في التواد والتراحم” شارك فيها ( د.محمد محمود البخاري، د.المختار حند، د.عبدالوهاب محفوظ، د.محمد الأمين محمود) و أدار الندوة الدكتورة أم كلثوم المعلى، تلاها قراءات شعرية للشعراء ( أحمدو آكاه، ماء العينين الأديب، يحي العربي ) و إدارة الغالية بنت أعمر شين ، بعدها يتم توقيع دواوين لشعراء أصدرها بيت الشعر ، و ثم كرم كل من سعادة الأستاذ عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة و الأستاذ محمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة المشاركين من شعراء ونقاد و أدباء .
وأبدى الدكتور عبد الله السيد مدير بيت الشعر في نواكشوط شكره لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ، و دعمه اللامحدود للمشروع الثقافي الكبير الذي يرعاه معنوياً ومادياً ، مضيفا أن مبادرة سموه بافتتاح بيوت الشعر في الوطن العربي جاءت ضمن سياق مشروع سموه لدعم الشعراء العرب والمثقفين، الذي يشكل رافعة قوية نحو التواصل وتبادل التجارب والرقي بالكلمة الشعرية العربية، وإتاحة الفرصة أمام أجيال الشعراء، وخاصة الشباب للتواصل المباشر مع الجمهور عبر منابر بيوت الشعر.
كما شكر الدكتور عبدالله السيد وفد الشارقة الثقافي ولضيوف المهرجان الذين شاركوا الموريتانيين تجربتهم الشعرية عبر مختلف أجيال القصيدة الموريتانية المعاصرة. كما تقدم بالتهنئة للمشاركين في هذا الحدث الثقافي من شعراء ومنظمين، ووجه الشكر الخاص للجمهور الذي حرص على مواكبة أمسيات المهرجان.
هذا و افتتح الأمسية في يوم الختام الشاعر أحمدو آكاه وقرأ :
فـي ليل أنــس طـــريف باسم صاح
يرنو به الحب في عــــرس لأفراحي
وللطــبيعــة فيه رونـق بــسـم
والـــجو يرقص فيه رقصــة الراح
مــــا كــان ذلك إلا عـند رؤيتها
والــبـدر طبعا مـــزيل ظلمة الساح
فإننـــي قلبها قـــد كنت في كمـد
يشقـــى به أصبر العشــاق يا صاح
و قرأ الشاعر ماء العينين أديب أبيات قال فيها :
السلاخ
كالصقر تعلو في الفضاء فراخ **تحصي وترقب عمرها اﻷفخاخ
وتظن مرتاد الحقــــول عدوها **وعـــــــــدوها القناص والطباخ
والنرجسي الغر منذ تزاوجت** وتناسلت بخيالــــــــــه اﻷوساخ
حسب الصخور جواهرا وزبرجدا ** فإذا بهـــــن حجارة وسباخ
دخل القصيدة واستباح حريمها**ورأى صقور سمائها قد شاخوا
فإذا به مـــن نومه يصحو وقد**ألف التواضـــــــع أنفه الشماخ
كما قرأ الشاعر يحي العربي :

ويعبر للمستحيل السحيقِ بأشواقه
وماعترفت أمه بحقيقةِ ماقاله وهوُ جدُّ جنينٍ
يصارعُ بالخبِ ميقاته
أسير لخيطين لن يتبينَ لونيهما
و يقترفان الذهول
يحِب بصدقٍ
وقد فاته الضد من كلّ شيئ

للنشر مع الشكر و التقدير
مرفق صورة

شاهد أيضاً

إنضمام 11 عضواَ جديداً إلى عضوية اتحاد كتاب وأدباء الإمارات

وافق مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات برئاسة سلطان العميمي رئيس مجلس الإدارة، على قرارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *