الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / الإمارات: “سيدات الثميد” ينظّم مهرجان التسامح

الإمارات: “سيدات الثميد” ينظّم مهرجان التسامح

تزامناً مع عام التسامح، وتعزيزاً لقيم التعايش السلمي بين جميع فئات المجتمع، ينظم نادي سيدات الشارقة فرع الثميد، مهرجان التسامح الأول في القرية التراثية، الذي يهدف إلى جمع المؤسسات الحكومية في كلّ من منطقة الثميد ومليحة والمدام لترسيخ ثقافة وقيم التسامح، وتكريس مفهومها التنموي في شتى العلاقات الاجتماعية والمؤسسية.

ويتخلل المهرجان عرض أقوال ومأثورات للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تتحدث عن قيم وركائز التسامح، إضافة إلى تنظيم عروض فنية تقام في مسرح القرية التراثية تتضمن جلسات حوارية تعنى بتسليط الضوء على أهمية التسامح وأهدافه وضرورته كأداة فاعلة لتنمية المجتمعات، إلى جانب عروض فنية تقدمها فرق فخر الإمارات، والحربية والفرق الموسيقية والخيالة، إلى جانب عرض “الذهبة الإماراتية” وهي واحدة من تقاليد الأفراح الإماراتية، كما يقام خلال الحدث مسرحية التسامح وفقرات شعرية وعروض الخيالة والسيارات الكلاسيكية، وغيرها من الأنشطة والفعاليات المجتمعية.

وعن هذا المهرجان، قالت عائشة الكتبي، مدير نادي سيدات الثميد: “إن دولة الإمارات العربية المتحدة ضربت أمثلة إنسانية واجتماعية كبيرة للعالم بأسره من خلال تبنيها لقيم التسامح وجعلها واحدة من أساسيات العيش لدى جميع فئات المجتمع، ولأننا نؤمن بأن خير المسلكيات هي التعامل باحترام ومحبة مع الإنسان، واكبنا هذا الشعار الذي يحمله العام الجاري بإطلاق مهرجان التسامح الأول ليكون رسالة تنموية لجميع أبناء المجتمع بضرورة التحلي بروح التسامح والإخاء والتعايش السلمي المبني على نبذ التطرف وقبول الآخر”.

وتابعت مدير نادي سيدات الثميد: “لقد غرس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس جميع أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة ثقافة المحبة، والعمل، والإخلاص في شتى مناحي الحياة، ناهيك عن القيم التي أسس لها وبنى عليها منظومة متكاملة من العمل المؤسسي والمجتمعي أدت إلى قيام اتحاد الدولة القوي الذي لا يربط أبناء الدولة الواحدة فيه سوى المحبة وروح التعاون والإخاء، وها هي قيم التسامح تسري بين الجميع في دولة الإمارات حتى باتت نموذجاً يحتذى للعالم بأسره، ورسالة إنسانية نطلقها في كلّ مناسبة لنقول بأننا من دولة اتخذت التسامح شعاراً لها ونبذت العنف والكراهية وباتت وطن السلام والرخاء للجميع”.

يذكر أن المهرجان يقام بالتعاون مع كلّ من بلدية المدام، وبلدية مليحة، ومجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المدينة، إلى جانب الشراكة مع الجهات والمؤسسات الحكومية في كلّ من المدام والثميد ومليحة، والأسر المنتجة، والمطاعم المتنقلة.

شاهد أيضاً

“كتاب فلسطين” يحتفي بالشاعر محمد حسيب القاضي في الذكرى الــ 11 لرحيله

في الذكرى الــ 11 لرحيله، وصف “الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين” الشاعر محمد حسيب القاضي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *