الرئيسية / قسم الاخبار / “الشارقة الثقافية” في حلة جديدة

“الشارقة الثقافية” في حلة جديدة

صدر عن دائرة الثقافة بالشارقة عدد أغسطس/‏ آب من مجلة «الشارقة الثقافية» ويتضمن عدة زوايا وأبواب ثقافية ونقدية ومواد إبداعية وتحقيقات واستطلاعات ثقافية متنوعة.

كان الملف الأبرز في العدد الجديد هو موضوع اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب من قبل «اليونيسكو» وكتب في ذلك كل من: مدير تحرير المجلة نواف يونس بعنوان «الشارقة بارقة الأمل»، ومحمد غبريس «الشارقة عاصمة عالمية للكتاب»، وكتبت سعاد سعيد نوح حول تفاعل المثقفين المصريين مع هذا اللقب، كما كتب طالب الرفاعي بعنوان «شارقة الكتاب».

في زاوية (أمكنة وشواهد) اشتمل العدد على «اللويبدة منارة الفنون الأردنية» لخالد سامح، و«المكتبة الوطنية الجزائرية وتاريخ التراث الإنساني» للدكتور وائل الدسوقي.

تحت عنوان (أدب وأدباء) اشتمل العدد الجديد على موضوعات ثقافية ونقدية: «بول ديلفو رسم الحلم بألوان شعرية» و«إبراهيم الكوني وسؤال الصحراء الأدبي»، و«سؤال المنهج ووهم المرجعية في النقد الأدبي» و«منير الإدريسي.. الشعر هو أصفى الفنون الإبداعية» و«سعيد الكفراوي وفرادة الرؤية والبناء واللغة» و«مهرجان برلين للشعر نجح في مصالحة الشعر مع الجمهور» و«حياة شرارة أثرت المشهد الثقافي العراقي» و«الشاعر روبرت كريلي أسرته فكرة التنقل».

وتحت محور (فن. وتر. فن) تضمن العدد تحقيقات لكل من: التشكيلي محمد العامري بعنوان «عمران يونس.. اختبار الحرب في اللوحة والحياة» ورضا عطية «سعد الله ونوس.. هدم الحاجز الرابع بين الخشبة والجمهور» وكتب الحبيب الأسود عن «تونس تستعيد ذكريات فيلم» حرب النجوم «وكتب إسماعيل فقيه» مارسيل خليفة.. الفنان والإنسان «و بدران المخلف» الأبجدية والموسيقى الأوغاريتية و«فوزي كريم» الأوبرا للمشاهدة أم للإصغاء؟.

تحت عنوان (شخصيات) كتب ضياء حامد عن الأديب الإسباني غويتيسولو الذي عرف بمناصرته للإسلام والعرب تحت عنوان (كاتب إسباني بنكهة عربية).

تضمن العدد مساهمات شعرية وقصصية لكل من: حسن النجار، أحمد اللاوندي، إبراهيم الألمعي، ومنير عليمي، وكان للشعر النبطي نصيب في المجلة.

وحضرت اللغة العربية في العدد من خلال مساهمة أعدها الزميل فواز الشعار تحت زاوية (أدبيات) تحدث فيها عن جماليات هذه اللغة.

 

 

شاهد أيضاً

عددان جديدان من «الشرقية» و«الوسطى»

صدر عن دائرة الثقافة بالشارقة العدد ال25 من مجلة «الشرقية» ومجلة «الوسطى»، وبهما تفتتح المجلتان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *