الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / الفنان محمد أحمد إبراهيم يمثل الإمارات في بينالي البندقية

الفنان محمد أحمد إبراهيم يمثل الإمارات في بينالي البندقية

أعلن الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، في بيان له، عن اختيار الفنان والرسّام والنحّات محمد أحمد إبراهيم لتمثيل دولة الإمارات خلال بينالي البندقية 2022، تحت إشراف القيّمة الفنية مايا أليسون.
ويكتسب إبراهيم شهرة واسعة بوصفه واحداً من أبرز الفنانين التجريبيين في دولة الإمارات، وهو يحتل مكانة بارزة كعضو مؤثّر وفعال داخل المجتمع الفني المتطوّر الذي رسّخ حضوره في التاريخ الفني والثقافي منذ تشكيله في أوائل ثمانينيات القرن الماضي.
وانطلاقاً من منتوجاته اليدوية وممارساته الفنية القائمة على فكرة الشكل، يتجاوب إبراهيم مع بيئته المحيطة مأسوراً بجمال المناظر الطبيعية الخلابة في دولة الإمارات، ونالت أعماله اهتماماً واسعاً، حيث استحوذت مؤسسات كبرى على أعماله الإبداعية، من بينها المتحف البريطاني ومركز جورج بومبيدو ومؤسسة الشارقة للفنون ومركز فن جميل ومؤسسة بارجيل للفنون.
وتجدر الإشارة أن أعماله شاركت في العديد من المحافل الفنية الدولية شملت بينالي كوتشي-موزيريس 2016 وغيره العديد من المعارض الفردية والجماعية في جميع أنحاء العالم.
وقال الفنان محمد أحمد إبراهيم: “لقد ألهمتني سواحل دولة الإمارات وسلاسلها الجبلية الباعثة على التأمل في مسقط رأسي بمنطقة خورفكان، حيث استقرّت عائلتي على مدار أجيال عديدة. ويكمن تفرّد الإمارات عن غيرها في بيئتها المتنوعة والمعالم الحضرية المتطوّرة، ومن هنا ينبعث أحد مفاهيمي الفنية الذي أسبر من خلاله أغوار آفاق جديدة تدفعني إليها أعمالي الفنية عبر استخدام مواد عضوية، كي أفسح المجال أمام عقلي الباطن للعثور على الأشكال. وإنني حقاً سعيد بمنحي هذه الفرصة الرائعة لاستعراض ممارساتي الفنية الضاربة بجذورها في المشهد الفني المحلي مع الجمهور العالمي في بينالي البندقية.”
تُقام الدورة الـ59 من المعرض الدولي للفنون في بينالي البندقية خلال الفترة 23 أبريل (نيسان) وحتى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، تحت إشراف القيمة الفنية الإيطالية سيسيليا أليماني.
ويستضيف الجناح الوطني لدولة الإمارات معرضاً بعنوان “لَدِنة أرضٍ” ضمن فعاليات المعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية المقرر افتتاحه في يوم 22 مايو (أيار) 2021، وهو يُقام تحت إشراف القيمين الفنيين وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، المقيمين في دبي، حيث تتمثّل محاولاتهما في تطوير حلول تكنولوجية تحل بديلاً للإسمنت البورتلاندي عبر استخدام المكونات الملحية والمعدنية المتواجدة بكثرة في منطقة السبخة الفريدة من نوعها في دولة الإمارات، ويمثّل هذا المعرض المشاركة العاشرة لدولة الإمارات في بينالي البندقية.

شاهد أيضاً

شابة عراقية تفوز بجائزة غونكور للرواية الأولى

مُنحت جائزة غونكور للرواية الأولى الثلاثاء للصحافية إميليين مالفاتو عن قصتها المؤلمة عن شابة عراقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *