الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / “أمير الشعراء” يتربع على عرش البرامج الثقافة ويحصد جوائز عربية وعالمية

“أمير الشعراء” يتربع على عرش البرامج الثقافة ويحصد جوائز عربية وعالمية

برنامج أمير الشعراء؛ أضخم مسابقة تلفزيونية عربية للشعر الفصيح، يستلهم التراث العربي العريق، ويهدف لاستعادة روائع الشعر والأدب العربي وإحياء الموروث الثقافي وتحفيز الحراك في مشهد الشعر العربي المعاصر.

طيلة مسيرته الحافلة بالنجاح حصد البرنامج، عشرات الجوائز الخليجية والعربية والعالمية، فقد فاز بالجائزة الذهبية لفئة البرامج الثقافية فى مهرجان الخليج للإذاعة والتليفزيون 2016 بالمنامة بمشاركة المئات من الأعمال، كما كان البرنامج قد حصد جائزة العويس للإبداع للعام 2014 عن فئة أفضل برنامج ثقافى محلى تلفزيونى، كما حصل على أهم جائزتين فى عام 2009 فى مجال العمل التلفزيونى على الصعيدين العربى والعالمى، كأفضل برنامج مُبدع فى مهرجان A.I.B البريطانى، وعلى الجائزة الذهبية كأفضل برنامج فى مهرجان الخليج للتلفزيون بمملكة البحرين.

وفي العام الماضي؛  فاز برنامج «أمير الشعراء» بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي في موسمها الثاني، عن فرع »أفضل مبادرة في خدمة الشعر العربي»، وقيمتها 100 ألف ريال سعودي.

وقد ساهم فى نجاح البرنامج إمكانات تنظيمية ولوجستية مناسبة تمّ توفيرها، ودراسات استقرائية رصدت ردود الفعل والرأى العام فى العالم العربى، وبفضل اختيار موفق للجان تحكيم خبيرة تمكنت من أن تتجاوز التحديات، وأن تنتصر للإبداع الشعرى .

وأمير الشعراء، هي مسابقة ثقافية أدبية كبرى، يتنافس على مضمارها شعراء القصيدة الفصحى بكل ألوانها وأطيافها، سواء أكانت قصيدة عمودية أو حرة -دون القصيدة النثرية- للفوز بلقب “أمير الشعراء”.

وتم إطلاق المسابقة عام 2007 من جانب هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، ونظمت تسعة مواسم، تسابق خلالها آلاف الشعراء للفوز بلقب الأمير، وهي أول مسابقة من نوعها على مستوى العالم العربي.

تهدف إلى النهوض بشعر العربية الفصحى والارتقاء به وبشعرائه، وإحياء الدور الإيجابي للشعر العربي في الثقافة العربية والإنسانية.

كما تهدف أيضا إلى إعادة الاعتبار للأدب العربي، ومحاولة وضعه في دائرة الضوء ومنحه مساحة التكريم التي يستحقها.

وتتولى التحكيم في المسابقة لجنة مؤلفة من الدكتور علي بن تميم (الإمارات) والدكتور عبد الملك مرتاض (الجزائر) والدكتور صلاح فضل (مصر).

ويحصل الفائزون الستة على جوائز معنوية ومادية قيمة تصل في مجملها إلى 2.1 مليون درهم إماراتي (حوالي 600 ألف دولار أميركي) فيحصل الفائز بالمركز الأول على لقب “أمير الشعراء” وجائزة مالية قدرها مليون درهم (حوالي 270 ألف دولار) إضافة إلى جائزة بردة الإمارة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب، وخاتم الإمارة وهو رمز لقب الإمارة.

ويحصل الفائز الثاني على خمسمئة ألف درهم، والثالث ثلاثمئة ألف، ونصيب الرابع مئتا ألف، أما الخامس فيحصل على مئة ألف، فيما يحصل الفائز السادس على خمسون الف درهم، إضافة إلى تكفل إدارة المهرجان بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة لهم.

شاهد أيضاً

شراكة بين معرض أبوظبي الدولي للصيد ومهرجان The Game Fair العالمي في الريف البريطاني

ماجد علي المنصوري: تجسيد للصلات التاريخية الوطيدة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة جيمس جاور: سُعداء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *