الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / بحور الشعر تجتمع على شاطئ الراحة بأبوظبي في برنامج أمير الشعراء بحلقته التاسعة

بحور الشعر تجتمع على شاطئ الراحة بأبوظبي في برنامج أمير الشعراء بحلقته التاسعة

 

“جوراء الهاملي” من السعودية تنظم إلى فرسان الأمسية بتصويت المشاهدين

6 شعراء من 5 دول ضمن أمسية نصف النهائي

الإماراتية “إلهام المرزوقي” عازفة التشيلو.. ضيفة الأمسية

3 فائزين من الإمارات والعراق ومصر في المسابقة الأسبوعية عبر منصة “تيك توك”

تقييم فرسان البرنامج من 30 درجة.. والتصويت مستمر حتى نهاية الحلقة الختامية

اجتمعت بحور الشعر على شاطئ الراحة في إمارة الشعر وحلم الشعراء “أبوظبي”، ضمن الحلقة التاسعة ونصف النهائي من “برنامج أمير الشعراء”، الذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مباشرةً على الهواء من مسرح شاطئ الراحة عبر قناتي بينونة والإمارات.

وتجملت الحلقة برائعة من روائع الشعر الفصيح لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث أطلت مقدمة البرنامج “مهيرة عبدالعزيز” مرددةً أبيات شعرية من قصيدة “مجد الإمارات”:

يا كاتبَ المَجدِ سطِّرْ عنْ مآثِرنا ما يُعجِزُ النَّاسَ إنْ قلُّوا وإنْ كَثُروا
بَقِيَّةٌ منْ سماءٍ أنجَبَتْ شُهُبا ودولةٌ منْ نجومٍ وَصْفُها الزُّهُرُ

ثم رحبت مقدمة البرنامج بأعضاء لجنة تحكيم أمير الشعراء في موسمه التاسع والتي تضم كل من (الدكتور علي بن تميم، الدكتور صلاح فضل، الدكتور عبدالملك مرتاض)، الذين كان الدليلَ طرحـُهم للأفكار الشعراء، وصفقوا للإبداع وقدموا أطروحات أكاديمية عنوانـُها ملحمةُ الإمارة.

“جوراء الهاملي” من السعودية تنظم إلى فرسان الأمسية بتصويت المشاهدين

شهد الأسبوع الماضي أمسية شعرية ممتعة بين مشاركات النجوم وأبيات المجاراةِ التي لامست قلوب أحبة الشعر في كل مكان، وكان قرار لجنة التحكيم قد أهل الشاعر المصري السيد خلف أبو ديوان.

ومطلع الأمسية التاسعة تم الإعلان عن نتائج تصويت المشاهدين لشعرائهم المفضلين الذين لم يتأهلوا خلال الأمسية الماضية، حيث أسفرت النتائج عن تقدم حوراء الهميلي من السعودية بمجموع بلغ 70 %، لتنظم إلى فرسان الأمسية التاسعة وتتابع مشوارها نحو الحلم، فيما غادر المسابقة كل من السيد أحمد العلوي من البحرين، عبدالعزيز لو من السنغال، ضيف الله جالو من الولايات المتحدة الأميركية.

معايير التنافس خلال أمسية نصف النهائي

انطلقت أمسية نصف النهائي مع معاييرَ تنافسية جديدة حددتها لجنة التحكيم للشعراء الستة، حيث سيتم تقييم الشعراء من 30 درجة لهذه الأمسية، و30 درجة للأمسية القادمة، و40 درجة لتصويت الجمهور الذي يستمر حتى نهاية الحلقة القادمة، فيما سيكون خلال هذه الحلقة مرورين لكل شاعر، وخلال المرور الأول على الشاعر أن يقدم يكتب قصيدة من 10 أبيات تروي تجربته مع الأمل وحب الحياة وسط تحديات الجائحة العالمية “كوفيد – 19″، وفي المرور الثاني يكون التحدي من خلال ارتجال فوري على المسرح مجاراة لأبيات شعرية من اختيار لجنة التحكيم على نفس القافية والوزن.

6 شعراء من 5 دول ضمن أمسية نصف النهائي

اكتمل عقد النجومِ الستة الصفوة “فرسان مضمار الشعر والإمارة”، وانطلقت أمسية نصف النهائي من منافسات أمير الشعراء في موسمـِه التاسع، بمشاركة كل من (الشاعر السيد خلف أبو ديوان من مصر، الشاعرة زينب جبار من العراق، الشاعر سلطان الضيط من السعودية، الشاعر عمر الراجي من المغرب، الشاعر محمد المامي من موريتانيا، الشاعرة حوراء الهميلي من السعودية)، وتالياً مشاركات الشعراء في المرور الأول:

أول نجوم الأمسية، “السيد خلف أبو ديوان” من مصر، وألقى قصيدة بعنوان ” ملائكيون في جنائز النار”، وقد جاء فيها:

سل موجةً

أحرقت مرافيها:

تابوت (كورونا).. هل يُطفيها؟

آسى على (الطفلةِ)

التي اختطفوها..

من أناها.. إلى منافيها

ثاني نجوم الأمسية “زينب جبار” من العراق، وقدمت قصيدة بعنوان “نونٌ في مَهَبِّ الحُلُمينِ”، ومنها:

بلَونِ مَسارِ الشمسِ في خاطرِ النَّدى أُخَضِّبُ صوتاً يرفضُ العيشَ في الصَّدى

كذلكَ مَنْ أَخلى سبيلَ خيالِهِ مضتْ خيلُهُ في عالَمِ البوحِ أَبعَدا

أَحاطَ بهِ نهْرا عطاءٍ لحَمْلِهِ الى حيثُ خطَّ العزمُ للنصرِ موعدا

فأُلْبِسْتُ درعي منذُ أَوَّلِ موطئٍ لقلبي هُنا ، حتى محوتُ التَّردُّدا

ثالث نجوم الأمسية “سلطان الضيط” من السعودية، شارك بقصيدة “بابٌ مُوارَبٌ للضوء”، وتالياً بعض أبياتها:

قلقون نهمسُ والصدى يرتابُ فتسيلُ نافذةٌ ويُغمضُ بابُ

كانت وقد أزفَ الرحيلُ وجوههم تحكي لنا ما كابدوه وغابوا..

سالوا على أرواحنا معزوفةً للذكريات وفي الترددِ ذابوا

رحلوا كأنَّا حين هبّ غيابهم نحن الذينَ تُشيّعُ الأهدابُ

رابع نجوم الأمسية، “عمر الراجي” من المغرب، وألقى قصيددة بعنوان “أَجْنِحَةُ اُلشفاء”، وقد جاء فيها:

مِنَ الأطْمَسِ الْعَشَّاقِ.. جِئْتُ مُغَرِّدَا وفي جَسَدي: ما يُشْعِلُ الرُّوحَ بِالْفِدَا

تَحَطَّمَ غُصْنٌ لِمْحَيَاةِ، وَأقْفَرَتْ حَدَائِقُ صُبْحٍ.. جَفَّ في كَأْسِها النَّدى

بُكَاءٌ طَهيلٌ، وَالْعَوَالِمُ صَرْخَة وَجائِحَةٌ كالرّيحِ.. أَلْقَى بِها الرّدَى

رأيْتُ حُقولاً في اخْتِنَاقِ هَوائِها تَنامُ.. وَتَصْحُو، ثُمّ تَتْرُكُنا سُدَى!

خامس نجوم الأمسية، “محمد المامي” من موريتانيا، شارك بقصيدة “هروبا من الإطار”، وتالياً بعض أبياتها:

مازلتُ أَمْشِــي صَوْبَ نَهْــرِ غِنَائِهِ وأُعلــِّقُ الأقْـمَـارَ تحــت سَمائـه

ما بَيْنَ جُدْرانِ المَجــازِ مُحاصــَرٌ يَتْلُو عَلَيَّ الوقــتُ سِفْــرَ بَلائـــه

لَـــم أَقْــتَرِفْ إلا رُؤايَ قَــصـــيدَةً فَــلِمَ اشْتَهانِي الحُزنُ عند لقائه؟!

لا جِسْــرَ أعبُرُه إلــى الفَجْــرِ الذي مازِلتُ (رَهنَ المَحْبسينِ) بِدائــه

سادس نجوم الأمسية، “حوراء الهميلي” من السعودية، وقدمت قصيدة بعنوان “بياضٌ لا أخطئ رائحتَه”، ومنها:

أرضٌ

تَضِجُّ بِوَلْوَلاتِ عيالِها

وتخيطُ – صابرةً – جراحَ نضالِها

تَقِفُ الحياةُ وخصرُها المَحْنِيُّ

ينزِفُ

والوغَى يشتدُّ رميُ نصالِها

في ثغرِها

زبدُ الحنينِ وضحكةٌ

شَحُبَتْ بوجهِ التيهِ مِنْ ترحالِها

مجاراة ارتجالية ضمن المرور الثاني

ألقى كل عضو من أعضاء لجنة التحكيم أبياتًا شعرية، وكان أمام الشعراء دقيقة واحدة فقط لمجاراتـِها على نفس القافية والوزن، حيث ألقى الدكتور علي بن تميم بيت من الشعر لأبو تمام ” مَطَرٌ يَذُوبُ الصَّحْوُ منه وبَعْدَه صَحْوٌ يَكادُ مِنَ الغَضَارة يُمْطِرُ”، وألقى الدكتور صلاح فضل بيتاً لإبن زيدون “أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا”، فيما ألقى الدكتور عبدالملك مرتاض بيتاً لأبي علاء المعري ” ولو أنّي حُبِيتُ الخُلْدَ فَرْداً لمَا أحبَبْتُ بالخُلْدِ انفِرادا”.

وأكدت لجنة التحكيم أن الشعراء أثبتوا موهبتهم، وأجادوا ما كتبوا من أبيات ورفعوا راية الشعر عاليًا، ولقد استطاع الشعراء أن يكتبوا بزمن قياسي على البحر الكامل والبحر الوسيط والبحر الوافر، وهذا برهان على شاعريتهم وقدرتهم على التنقل بيسر من بحر لأخر ومن قافية لأخرى، مؤكدين أن هذا الموسم فيه شعراء كبار حقاً.

الإماراتية “إلهام المرزوقي” عازفة التشيلو.. ضيفة الأمسية

قدمت المبدعة عازفة التشيلو الإماراتية “إلهام المرزوقي” مقطوعة موسيقية أضافت روعة لجمال الشعر بعذب الألحان، وأطربت المشاهدين بما قدمته من ألحان لغتها السلام والتسامح.

3 فائزين من الإمارات والعراق ومصر في المسابقة الأسبوعية عبر منصة “تيك توك”

انتهت المسابقة الأسبوعية التي تم إطلاقها عبر منصة “تيك توك”، والتي تفاعل معها وشارك بها الكثير من متذوقي الشعر، حيث تم خلال الحلقة الإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز نقدية قيمتها 1000 دولار لكل فائز، وهم: عبد الرحمن المريس من الإمارات، محمد الألوسي من العراق، طارق فيصل من مصر.

تقييم فرسان البرنامج من 30 درجة.. والتصويت مستمر حتى نهاية الحلقة الختامية

أعلنت لجنة تحكيم البرنامج في نهاية الحلقة درجات تقييم المتسابقين من 30 درجة، والتي جاءت على النحو التالي: (الشاعرة حوراء الهميلي من السعودية 28 درجة، الشاعرة زينب جبار من العراق 28 درجة، الشاعر عمر الراجي من المغرب 25 درجة، الشاعر السيد خلف أبو ديوان من مصر 24 درجة، الشاعر سلطان الضيط من السعودية 23 درجة، الشاعر محمد المامي من موريتانيا 23 درجة)، كما سيتم تقييمهم من 30 درجة خلال حلقة الأسبوع القادم (الختامية) ويضاف للدرجتين تصويت الجمهور من 40 درجة، وبإمكان المشاهدين التصويت لنجمهم المفضل على مدار الأسبوع، عبر موقع برنامج أمير الشعراء (www.princeofpoets.ae ) أو التطبيق الخاص به، حيث ينتهي التصويت نهاية الحلقة القادمة.

ويتجدد اللقاء يوم الثلاثاء القادم 6 أبريل 2021، مع الأمسية النهائية لبرنامج أمير الشعراء في موسمه التاسع والذي سيتم خلاله تتويج صاحب أو صاحبة اللقب، وذلك في تمام الساعة العاشرة مساءً بتوقيت الإمارات على قناة بينونة وقناة الإمارات.

شاهد أيضاً

الشارقة تُطلق مهرجان الفنون الإسلامية في ديسمبر

تنظم دائرة الثقافة في الشارقة خلال ديسمبر القادم فعاليات النسخة الـ24 من مهرجان الفنون الإسلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *