الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / “كتاب فلسطين” يحتفي بالشاعر محمد حسيب القاضي في الذكرى الــ 11 لرحيله

“كتاب فلسطين” يحتفي بالشاعر محمد حسيب القاضي في الذكرى الــ 11 لرحيله

في الذكرى الــ 11 لرحيله، وصف “الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين” الشاعر محمد حسيب القاضي (1935 – 2010) بأنه “ذاكرة الثائر للكلمة والشعلة”.

وقال الاتحاد في بيان إن الراحل “عاش اللجوء في قطاع غزة صبياً يطارد أطباق الورق فوق الأمواج باتجاه القبلة الأولى، والممرات الحنونة التي حفظت قدميه الصغيرتين في خزائنها الرطبة، وما ترك بصمات روحه مغسولة على طريق الخلاص مهما كانت التضحية، فأخذ من العلم مسلكًا، ومن الكتابة ممكناً لصياغة عهدته لدرب البقاء حتى العودة”، مضيفاً “صدح صوته العالي عبر أثير المذياع، من غزة إلى القاهرة حتى صنعاء وبلاد الجزائريين، فعرف على الملأ لطالبي العزة، والمطالبين بالحق المبين، وعلى هذا سلك الدرب من غير رجفة خوف، ولا خطوة للوراء، أمامه الغاية الصعبة، ولكنها الحلم الكبير، فكتب وأنشد وناضل عملاً وفعلاً في ميادين الفداء”.

يذكر أن القاضي بدأ مسيرة الكتابة كمحرر أدبي في “جريدة أخبار فلسطين” التي كانت تصدر في غزة في ستينيات القرن الماضي، واعتقلته قوات الاحتلال عام 1967 فغادر قطاع غزة إلى القاهرة حيث ساهم بإنشاء “إذاعة صوت العاصفة” ثم “صوت فلسطين”، وترأس تحرير “جريدة الأشبال” التي صدرت في تونس وقبرص.

ترجمت قصائده إلى الإنجليزية والإيطالية والفارسية والبلغارية، وحصد “جائزة القلم الدولي للشعر” عام 1995 إلى جانب عدد من الجوائز الأخرى في تونس والقاهرة.

كتب الراحل العديد من أناشيد الثورة الفلسطينية والتي لحن بعضها الفنان الراحل مهدي سردانة.

صدر له مجموعة شعرية بعنوان” أربعاء أيوب”، وكتب في المسرح والسرد والشعر.

شاهد أيضاً

تعرف على تفاصيل الدورة الـ52 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

أعلنت، اليوم، الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة تفاصيل الدورة الـ52 من معرض القاهرة الدولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *