الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون تختتم مقابلات جولة سلطنة عُمان

لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون تختتم مقابلات جولة سلطنة عُمان

اختتمت لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون بموسمه العاشر، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أمس الأحد، جولتها الرابعة في عاصمة سلطنة عُمان “مسقط”، والتي شهدت إقبال كبير من المشاركين الذين قدموا قصائد مميزة ومبهرة أمام لجنة التحكيم، فيما تبدأ لجنة التحكيم اليوم الاثنين مقابلة شعراء في أبوظبي بشكل مباشر على مدار يومين وسط تحضيرات وإجراءات تعكس التصميم على التعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية.

وفي تعليق له على  جولة مسقط؛قال الأستاذ سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر عضو لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون، أن جولة سلطنة عُمان جاءت بعد استقبال البرنامج لعدد كبير من المشاركات التي كانت على مستوى جيد، مستوى شعر عال في المواسم الماضية تطور موسم بعد موسم استطاع الشاعر ‏ العماني أن يصل إلى نهاية شاعر المليون سابقًا، وكل هذه الأسباب جعلت من إقامة جولة في سلطنة عمان أمر ضروري ومهم.

وأضاف العميمي، أن الإقبال من الشعراء العُمانيين كان كبير والجولة ناجحة، وأن مستويات بعض القصائد مذهل ومميز بمعنى الكلمة، متوقعا أن يحصل شعراء عُمان على نصيب جيد من المقاعد في قائمة المائة هذا الموسم.

وأكد الشاعر حمد السعيد، عضو لجنة التحكيم، ‏ أن الشعراء في سلطنة عمان على مر المواسم التسع الماضية من شاعر المليون، يشكلون حضور قوي ومميز، ‏وقد كانت جولة سلطنة عمان ضرورية حتى لا نخسر مثل هذه الكوكبة الجميلة والمميزة من الشعراء، فكانت هذه المحطة بالنسبة لشعراء عمان هي البوابة لدخولهم وإطلالتهم على الموسم العاشر.

‏وأوضح السعيد أن الشعر العماني تطور إلى حد كبير وفي كل نسخة نجد الشاعر العماني في تطور مستمر، وقد صدر برنامج شاعر المليون أسماء جميلة ونجوم إلى سماء الشعر من سلطنة عمان، وما زالوا متواجدين في الساحة الشعرية، وهذا يحسب للبرنامج وأيضا يحسب للشاعر العماني اهتمامه بنفسه وحرصه على هذا الإرث الأدبي، معرباً عن سعادته ‏بهذه المحطة ومتمنياً أن تكون في كل موسم لأن سلطنة عمان وشعراء عمان يستحقون هذه المحطة.

شاهد أيضاً

الشاعر السعودي علي الدهمشي للوكالة : سأتعب من أجل نقل بيرق شاعر المليون من أبوظبي الى المملكة

لجنة التحكيم انصفتني وأثبتت انها دوما منبرا ينصف الشعراء لن اقدم الا ما يجعلني مبهرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *