الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / «أبوظبي للغة العربية» يوقع اتفاقية مع جامعة لايبتزغ الألمانية

«أبوظبي للغة العربية» يوقع اتفاقية مع جامعة لايبتزغ الألمانية

أعلن مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، عن توقيع اتفاقية مع جامعة لايبتزغ، ثاني أقدم جامعة في ألمانيا وذلك في إطار جهود المركز الرامية إلى إقامة شراكات مع جهات محلية وإقليمية وعالمية رائدة، سعياً إلى النهوض باللغة العربية علمياً وتعليمياً وثقافياً وإبداعياً.

وقع الاتفاقية الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، والبروفسور سباستيان مايزل، مدير معهد الدراسات الشرقية وأستاذ اللغة العربية وعلوم الترجمة بالجامعة، بحضور حفصة عبدالله محمد شريف العلماء سفيرة الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، وسعيد حمدان الطنيجي، مدير إدارة المحتوى الإبداعي بمركز أبوظبي للغة العربية.

وقال الدكتور علي بن تميم: نحن في مركز أبوظبي للغة العربية فخورون بشراكتنا العالمية الجديدة مع جامعة لايبتزغ التي تُعد واحدة من أعرق الجامعات في ألمانيا، وتتميّز بتاريخ مديد وخبرة عميقة في دراسة اللغة العربية وتعليمها، ويسعدنا أن نوقّع معها هذه الاتفاقية التي تعزّز جهودنا الرامية إلى تعزيز حضور اللغة العربية واستخدامها عالمياً كلغة ومعرفة وثقافة وإبداع وتعزيز استخدامها كلغة متداولة، لا سيما في ألمانيا وأوروبا.

وأضاف أن الاتفاقية تعد واحدة من اتفاقيات شراكة عديدة وقّعناها ونعتزم توقيعها في سبيل تحقيق استراتيجية المركز وأهدافه للنهوض باللغة العربية على مختلف الأصعدة، من خلال التعاون المشترك مع كبريات المؤسسات والاستفادة من الخبرات والمعارف العالمية.

تهدف الاتفاقية إلى تحديد الإطار العام والمبادئ الأساسية للشراكة وتنسيق الجهود المشتركة بين مركز أبوظبي للغة العربية وجامعة لايبتزغ، وتوثيق علاقات التعاون بين الطرفين لدعم جهود تطوير تعليم اللغة العربية وتعلّمها والتعاون في بحوثها وتنظيم الأنشطة والمؤتمرات لتوسيع مساحة انتشارها، كما تتيح للطرفين إمكانية الاستفادة من الخبرات العلمية والأكاديمية والعملية لدى المؤسستين بما يدعم تحقيق أهدافهما واستراتيجياتهما.

من جهتها، قالت السفيرة حفصة عبدالله محمد شريف العلماء: يتمتع مركز أبوظبي للغة العربية بسجل حافل من الشراكات مع أبرز الجهات على المستويين المحلي والعالمي، وتأتي هذه الشراكة مع جامعة لايبتزغ لتؤكد عمق العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية وخصوصاً في ما يتعلق بالتبادل الثقافي والحضاري، ومما لا شك فيه فإن التعاون البناء هنا يمثل محطة مهمة لترسيخ حضور اللغة والثقافة العربية في ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي بشكل عام.

وبموجب الاتفاقية، يتبادل الطرفان الخبرات في ما يتعلق بالمجالات الثقافية واللغوية، ويعنيان بنشر مشاريع بحثية عن اللغة والأدب العربي وإصدار التقارير العلمية عن حالة اللغة العربية في مجالات استخدامها في ألمانيا وأوروبا وفق خطة تنفيذية يتفقان عليها، كما يشرفان على تنظيم الفعاليات والأنشطة والندوات والمؤتمرات في المشاريع المشتركة، لا سيما الترجمة واللغة والأدب العربي.

وتنص الاتفاقية أيضاً على مشاركة جامعة لايبتزغ في المؤتمرات ومعارض الكتب والجوائز التي ينظّمها مركز أبوظبي للغة العربية، ومساهمة الجانبين في التبادل العلمي بما يخدم استراتيجية كل منهما.

من جهته، قال البروفسور الدكتور سباستيان مايزل، مدير معهد الدراسات الشرقية وأستاذ اللغة العربية وعلوم الترجمة بجامعة لايبتزغ: تسعدنا هذه الشراكة الاستراتيجية مع مركز أبوظبي للغة العربية، الذي يعد أحد أهم المؤسسات على مستوى المنطقة العربية والعالم في مجال تطوير اللغة العربية، وبينما تأتي هذه الاتفاقية استمراراً لمسيرة الجامعة والمركز في عملهما لتطوير هذه اللغة، نعتبر هذا التوقيع نقطة البداية للمزيد من المبادرات الثقافية واللغوية والأكاديمية النوعية، والتعاون المشترك الذي نأمل أن يضيف الكثير لهذا المجال.

وتُمكن الاتفاقية الطرفين من الاستفادة من الخبرات والإمكانات البحثية والأكاديمية لكل منهما، وأن تسهم المشاريع المشتركة المزمع إطلاقها بموجب هذه الشراكة في توفير بيئة خصبة لحضور اللغة العربية في أوساط الطلبة والباحثين الشباب.

شاهد أيضاً

وكالة الشعر تنفرد بنشر قائمة الـ 48 للشعراء المشاركين في النسخة العاشرة من شاعر المليون

أعلنت لجنة ادارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، قبل قليل، عن قائمة الـ 48 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *