الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / إنطلاق النسخة الأولى من ملتقى الشعر العربي في جنوب السودان

إنطلاق النسخة الأولى من ملتقى الشعر العربي في جنوب السودان

تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، شهدت جمهورية جنوب السودان، النسخة الأولى من ملتقى الشعر العربي تحت شعار «التميّز والإبداع، ريادة وارتقاء»، الذي نظمته دائرة الثقافة في الشارقة، بالتعاون مع «اتحاد علماء مسلمي جنوب السودان»، في إطار مبادرة ملتقيات الشعر العربي في إفريقيا، التي تهدف إلى نشر اللغة العربية، وتوسيع أفق الشعر الفصيح، وتعزيز حضوره بين مبدعيه.
ويأتي ملتقى جنوب السودان استكمالاً لمسيرة ملتقيات الشعر العربي التي حلّت في عدد من الدول الإفريقية، ومنها: تشاد، وغينيا، والسنغال، ونيجيريا، والنيجر، ومالي، في ما تواصل ترحالها خلال الفترة المقبلة في دول أخرى، تأكيداً لرسالتها النبيلة ورؤيتها الثقافية الواسعة.
شارك في الملتقى 16 شاعراً، هم: دينق لول داو، ود. فارول جميس ناويلو كرجوك، وسانتو مارتن صلاح، ود.أليك إدوارد بيار اجاك، وسليمان سبت على مدرجى، وفيرونيكا جون فانشول قرنق، وماريا شبريانو كولمبو، وعمار السماني سليمان لاكو، وميري البيرتو واني، وإليزابيث زكريا دوان، وصالح يوسف نقور، ووليم بيار نقور، وصمويل جون ليمي لادو، ودينق جمعة رياك، ومبيور شريلو بول، ودينق مونجلواك.
وقرأ المشاركون مجموعة من النصوص الشعرية، أظهرت قدرة في توظيف الكلمات لخدمة الجمال، وكان لافتاً أن طافت القصائد بموضوعات شعرية متنوّعة، وحملت صوراً ومشهديات مجازية، ومضامين تستند إلى قاعدة لغوية متينة، ودلالات ورمزيات عالية الوصف.
حضر حفل افتتاح الملتقى د. نادية أروب دودو وزيرة الثقافة والتراث في جنوب السودان، ود. ألبيونو بول ضيو وزير الشباب والرياضة، وربيكا جشوا رئيسة الكتلة البرلمانية لنواب الحزب الحاكم في البلاد، وأعضاء من مجلس الشعب، ود. محمد كوال كوات الأمين العام لاتحاد علماء مسلمي جنوب السودان، إضافة إلى عدد من الدبلوماسيين العرب، والمهتمين باللغة العربية من شعراء ومثقفين وأكاديميين.
في البداية، رحّب الأمين العام للاتحاد محمد كوال بالحضور، قائلاً: «يسعدنا اليوم أن نطلق النسخة الأولى من ملتقى الشعر العربي الأول من نوعه، والذي يسجّل علامة ثقافية فارقة في تاريخ دولة جنوب السودان، وإننا ليشرفنا أن نشيد بدور ورعاية صاحب السموّ حاكم الشارقة، في حفظ اللغة العربية والمتحدثين بها، ويعدّ الملتقى ثمرة للجهود المتواصلة مع دائرة الثقافة في الشارقة».
من جانبها، قالت د. نادية أروب دودو: «دعوني أولاً أوجه الشكر والثناء إلى الشارقة وحاكمها المثقف على الجهود المبذولة من أجل رفعة اللغة العربية والمحافظة عليها في دول إفريقيا، وإننا في جنوب السودان نؤكد أهمية اللغة العربية، خاصة وأنه تربطنا ثقافة مشتركة مع عدد من الدول العربية».
وأشارت د. نادية إلى أن الملتقى يمثّل حدثاً خاصاً بالنسبة إليها، وبخاصة أنها تكتب الشعر، وهي واحدة من الشاعرات المشاركات في الملتقى.

شاهد أيضاً

الأمير الشاعر سعود بن عبدالله ضيف الأمسية الثانية من شاعر الراية.. الليلة

يحل الأمير الشاعر / سعود بن عبدالله آل سعود، ضيفاً على برنامج شاعر الراية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *