الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / ميركل وماكرون يفتتحان معرض فرانكفورت للكتاب بمشاركة 100 دولة

ميركل وماكرون يفتتحان معرض فرانكفورت للكتاب بمشاركة 100 دولة

افتتحت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء امس الثلاثاء النسخة التاسعة والستين من معرض فرانكفورت للكتاب، أكبر معرض من نوعه في العالم.

وأكد الزعيمان خلال مشاورتهما على أثر الثقافة والأدب في الربط بين البلدان.

وقالت ميركل إنه على الرغم من كل الخلافات والحروب بين ألمانيا وفرنسا، فإن الثقافة أسهمت في الإثراء المتبادل بين البلدين.

من جانبه، أكد ماكرون أن ” أوروبا ليست شيئا بدون الثقافة”.

تجدر الإشارة إلى أن فرنسا هي ضيف شرف المعرض الأهم لقطاع دور النشر والأدب، الذي تستمر فعالياته حتى الخامس عشر من الشهر الجاري، ويشارك 200 كاتب ومؤلف من العالم الفرانكفوني وحده.

ومن المتوقع أن يصل عدد زائري المعرض إلى نحو 270 ألف شخص.

وطالعت ميركل وماكرون، نموذجاً مقلداً من طابعة جوتنبرغ العريقة وطبعاً أول صفحة من إعلان حقوق الإنسان.

وتشير توقعات القائمين على تنظيم المعرض إلى ارتفاع طفيف في عدد جهات العرض هذا العام بما يوازي أكثر من 2%، حيث من المتوقع أن يبلغ إجمالي عدد هذه الجهات نحو 7300 جهة من أكثر من 100 دولة، وذلك حسبما يقول يورجن بوس، مدير المعرض.

وفي مستهل المعرض، طالب قطاع الكتاب الألماني، الحكومة الألمانية، ببذل المزيد من الجهود من أجل استقلالية وحيوية دور النشر، وقال هاينريش ريتمولر، رئيس اتحاد بورصة تجارة الكتب الألمانية إن جودة التعليم أقل ما يمكن تقديمه في هذا الشأن.

وأعرب ريتمولر عن اعتقاده بأن دور النشر لن يمكنها الاستثمار في الأدب ونماذج التسويق الإبداعية إلا عندما تحصل على أجور سوقية عادلة، وانتقد تقييد البرلمان لحقوق الملكية الفكرية التي قررها البرلمان في الصيف الماضي.

وأضاف أنه إذا تم السماح على سبيل المثال لرياض الأطفال والكليات بتجميع حصص معينة من الأعمال الرقمية مجاناً، فإن ذلك سيكون بمثابة ضربة قوية لنحو 600 دار نشر تعمل في مجال التعليم والعلوم.

وقال مدير المعرض يورجن بوس إن دور النشر عليها دور مهم وذلك نظراً لتنامي تيار اليمين الشعبوي والأخبار الكاذبة وأضاف:” نحن صناع الكتب من أصحاب الفكر الديمقراطي الليبرالي يتعين علينا في فترات انتشار الخوف والكراهية في المجتمع أن نرد على ذلك بمشاريع مضادة جذابة”.

واستطرد بوس حديثه قائلاً: “لدينا القصص الأفضل كما لدينا التنويعات صديقة الإنسان”.

وأكد ريتمولر أن دور النشر والمكتبات تقدم معلومات موثوقة كما أنها تدعم الحوار المجتمعي، وقال: “نحن مع التعددية وتبادل الآراء”، ووصف الكتب بأنها تعد أيضاً مادة متفجرة ولذا فإن المستبدين يخشونها.

 

شاهد أيضاً

وكالة الشعر تنفرد بنشر قائمة الـ 48 للشعراء المشاركين في النسخة العاشرة من شاعر المليون

أعلنت لجنة ادارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، قبل قليل، عن قائمة الـ 48 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *