الجمعة, 23 فبراير, 2024
الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / جدل حول هدم منزل الأديب محمود عباس العقّاد

جدل حول هدم منزل الأديب محمود عباس العقّاد

عادت الأضواء لتتسلّط على قضية إخلاء منزل الأديب المصري الراحل محمود عباس العقاد في مسقط رأسه بأسوان، تمهيداً لإزالته. جاء ذلك بعد أول تحرك رسمي من قبل برلماني مصري متعلق بالإهمال في المنطقة المحيطة بمنزل العقّاد.
وتقدّم وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النوّاب، النائب سحر البزار بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس النواب حول الإهمال المتفشي في المناطق الاثرية والتراثية والثقافية وهدم بعض منها. وأكدت البزار في إحاطتها أنّ إهمال العناية بالمنطقة الأثرية والتراثية والثقافية وهدم بعض منها، يخالف الدور المنوط بالوزارة في الحفاظ على التراث والثقافة المصرية، وغيرها من الاماكن الثقافية والاثارية.

جدل حول الإزالة

وكان قد ثار جدل كبير على أثر قرار الإخلاء الصادر بحق المنزل بعد تقرير فني لكلية الهندسة في جامعة أسوان، حيث عاينت اللجنة الدائمة لحصر المباني ذات الطراز المعماري المتميّز، والمباني غير الآيلة للسقوط، منزل العقاد لسرعة التدخّل من أجل ترميم وتدعيم المبنى كقيمة تاريخية، وبحث مدى إمكانية تحويل الدور الأرضي منه إلى متحف ومزار ثقافي وسياحي مفتوح لرواد ومحبي التراث والثقافة والفكر والأدب.
من جهتها، أشارت محافظة أسوان إلى أنها تسعى للحفاظ على المباني التراثية المرتبطة بتاريخ أبنائها من رموز العلم والفكر والأدب، وفي مقدمتهم عملاق الأدب العربي العقاد، وأملت ترميم المنزل الذي برزت فيه تصدعات بالحائط الشرقي، وبعض الشقوق بالجانب الغربي، بالإضافة إلى حدوث هبوط بأرضية الطابق الأرضي.
موقف الأسرة
أما أسرة العقاد فأكدت أنّها لم تتلق أي قرار حول إخلاء المنزل بغرض إزالته أو ترميمه، حيث أوضحت رشا العقاد (حفيدة الأديب الراحل) أنّ لجنة من مديرية الإسكان سبق وعاينت المنزل منذ 4 أشهر، وأوصت بترميمه، كون التكلفة المادية للترميم كبيرة جداً، ولا قدرة للعائلة على تحملها، رغم أنهم حاولوا ترميم الجزء الداخلي للمنزل، وهو ما توقف بعد وفاة عبد العزيز العقاد، ابن شقيق الأديب.
ووفقاً لبيانات وزارة الثقافة المصرية، يُعد منزل الأديب الراحل من التراث المعماري المتميّز، حيث تمَّ بناؤه بنظام الحوائط الحاملة عام 1948، على مساحة 220 متراً، في شارع عباس فريد بأسوان، جنوب مصر، ويتكون من 3 طوابق: أرضي وطابقان.
العقاد في سطور
ومحمود العقاد أديب ومفكّر وصحافي وشاعر مصري، ولد في أسوان عام 1889، وكان عضواً سابقاً في مجلس النواب المصري، وعضوا في مجمع اللغة العربية، ويعتبر أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر.
ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأثرى المكتبة العربية بأكثر من 100 كتاب في مختلف المجالات واشتهر بمعاركهِ الأدبية والفكرية، أشهرها: عبقرية محمد، عبقرية عمر، الإنسان في القرآن، والشيخ محمد عبده. حُكم عليه عام 1930 بالسجن لمدة 9 أشهر، بتهمة “العيب في الذات الملكية”، وتُوفي عام 1964 عن عمر ناهز 75 عاماً.24

شاهد أيضاً

اللجنة تؤهل عامر بن مبشر ومحمد الوادعي إلى المرحلة التالية من شاعر المليون

تأهل الشاعران السعوديان  عامر محمد بن مبشر و محمد آل مداوي الوادعي  الى المرحلة التالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *