الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / ملتقى الأردن للشعر يواصل فعالياته

ملتقى الأردن للشعر يواصل فعالياته

يواصل ملتقى الأردن للشعر اليوم جلساته الشعرية ، إذ تستضيف جامعة عجلون الوطنية اصبوحة شعرية يشارك فيها الشعراء: عبدالقادر الحصني وحسن شهاب الدين وفاطمة محسن وحاكم عقرباوي ومحمد عبدالباري ومريم الصيفي، ينتقل بعدها الشعراء الى مدينة جرش الأثرية وبعد جولة سياحية تقام امسية شعرية يشارك فيها كل من : صلاح بوسريف وعبدالرزاق الربيعي وحنين عمر وعبدالله ابوشميس ودعاء البياتنة .

 


وكان وزير الثقافة نبيه شقم قد افتتح فعاليات ملتقى الاردن للشعر الدورة الثانية بحضور أمين عام الوزارة الكاتب والاديب هزاع البراري ومستشار الوزير الدكتور احمد راشد وكوادر الوزارة وعدد كبير من الكتاب والشعراء والمهتمين.
واقيمت ندوة تكريمية للشاعر امجد ناصر وفي المساء أقيمت امسية شعرية شارك فيها الشعراء: عبدالقادر الحصني وعلي جعفر العلاق ومنصف الوهيبي ومحمد البريكي وغازي الذيبةومريم شريف.
من اجواء الامسية:
بكائية الغيم للشاعر محمد عبدالله البريكي

كما حملـــتْ روحـــي كتاباً مبعثـرا
أجـــيءُ ولكن ألمـحُ الجمرَ أخضرا

كبيـرٌ بغصنِ الحبِّ طيري .. كأنـَّـهُ
يحـطُّ على الغيماتِ لو كانَ أصغـرا

على كتفيَّ الأرضُ تحملُ وزرَهـــا
ويحملُنــــي ضلـــعٌ أراهُ مكسـّــــرا

ولكنَّ دمعي كلما طحـــــتُ قال لي
توكأْ وخذ جرحي يُسطـِّـرُ ما جرى

أرى غيمةً حُبلـــى تئِــــــنُّ وحينمـا
تُصفِّــــقُ كفّـــــي تملأُ البوحَ أنهُرا

متى ما يُحِسُّ الحـــــرفُ أنَّ جنونَـهُ
تطــوفُ بهِ ريحٌ .. تشظى وأمطـرا

هو الشعرُ لا يأتي على غيرِ نـــزوةٍ
تُلوّعُــــهُ بالبعــــدِ والشوقِ والكرى

يعيــــشُ بــــهِ الإنسانُ خارجَ كونِـهِ
لأنَّ محيطَ الأرضِ لا يحملُ القِـرى

يُطاردُنــــا قبــــــحُ الإساءات مثلمـا
يُطاردُ ذئبٌ نعجــــةً تطوي السُّـرى

فحيناً نرى هذي السمـــــاءَ حجـارةً
وحيناً نرى الأرواحَ يغتالُهـا الثـرى

فماذا جنـــــى قابيـــــــلُ إلا لأنَّـــــهُ
على جثــــث القتلـــــى يؤثثُ معبرا

غوايتُنا أنـــــا نُغـــــاوي جـــراحَنـا
ونزرعُ في أهوائـِنــــا الشكَّ مُخبِرا

فلو أنَّ حلـــــمَ الآدمـــــــيِّ يقــــودُهُ
لما قتَـــــلَ الرمــحُ الذي كان مُدبرا

ولو كان فينـــــا الحبُّ سيــّـــدَ أمرِهِ
لكنا رأينــــــا الوردَ يغتــالُ خنجرا

ولكننـــا زدنا الملوحـــــةَ ملحَهـــــا
وفينا مــــذاقُ الخوف يزدادُ سُكـّـرا

أنا آدمـــــيُّ الروح لســـــــتُ نبيَّهـا
أخاطـــــبُ ذاتَ المغرمين بما أرى

أدفتـِــــرُ أحزانـــــي كثيـــراً وكلَّمـا
تفيــــضُ بــــه الآهاتُ أحتاجُ دفترا

وأخــــدعُ صبـــــحَ الأمنياتِ بكذبـةٍ
بأنَّ زوالَ الليـــــلِ يبغــــي تصبـُّرا

ولكن حلمـــــي قـد تأبـَّـــطَ شَـــــرَّهُ
وعمري بصحراءِ الوعودِ تشنفـرا

نزلــــتُ إلى قلبــي على جُنْحِ خيبـةٍ
ولكنّما الآمـالُ بالــــروح تُشتــــرى

أجُـــــرُّ بقايــــــا طينــــــةٍ آدميّـــــةٍ
ليَنبُتَ منها الحبُّ وصـــــلاً معطّـّرا

أُقشِّـــــرُ تفّــــــاح الكلام لعلّنـــــــي
أرى في مرايا الضوء حلماً مقشّــرا

بـــــأنَّ المــدى قد صار إنجيل راهبٍ
يرى الجمرَ من قبلِ الغوايةِ أخضرا.

شاهد أيضاً

مهرجان الظفرة يسهم في الترويج للزراعات المائية الصديقة للبيئة

مبادرات نوعية تستهدف توعية الجمهور بيئياً واقتصادياً يؤكد مهرجان الظفرة البحري الذي يقام تحت رعاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *