الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / دراسات وتقارير / “تراث الإمارات” يطلق “ملتقى السمالية”.. يوليو

“تراث الإمارات” يطلق “ملتقى السمالية”.. يوليو

ينظم نادي تراث الإمارات “ملتقى السمالية الصيفي 2018” تحت شعار “عام زايد”، من 1إلى 19 يوليو (تموز) المقبل في جزيرة السمالية في أبوظبي برعاية ممثل رئيس الدولة رئيس النادي، الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.
ويتضمن الملتقى العديد من البرامج التي تعنى بالعادات والتقاليد وترسخ المفاهيم الوطنية في نفوس الشباب والناشئة، ومن ضمنها برنامج “دروب المعاني”، الذي يركز على السنع الإماراتية، بإشراف مدربين ومستشارين تراثيين بالنادي ،ويهدف إلى ترسيخ الهوية الإماراتية لدى جيل اليوم وصقلها وتحويلها إلى ممارسة عملية وحياتية.
ويولي النادي الألعاب الشعبية للبنين والبنات أهمية خاصة لدورها في إعداد النشء وتعليمهم قيم الاعتماد على النفس والصبر والمثابرة بجانب إسهامها في تنمية القدرات البدنية، ودورها في نقل العادات والتقاليد والمعارف بصورة سلسة وتلقائية عبر الأجيال، لتدعّم الثقافة الشعبية الغنية بالعبر والمدلولات.
ويشتمل برنامج “الواجهة البحرية” على ورش للغزل وصناعة الديين، وجولات بالسفينة التراثية يتخللها الصيد التقليدي بالخيط، وتعريف الناشئة والشباب بأنواع الأسماك التي تكثر في مثل هذا الوقت من العام، إلى جانب السباقات والأنشطة البحرية التي تهدف لتعريف الشباب والنشء بمسميات المحامل وتعريفهم بالشراع التقليدي والشراع الرملي وغيرها من أنشطة مدرسة الإمارات للشراع.
وتتضمن الفعاليات برنامج الرياضات التراثية ورياضة الفروسية، الذي يهدف إلى تعريف الشباب بمهارات الفروسية والتعامل مع الخيول، ويقام على مرحلتين السمالية وبوذيب، فضلاً عن رياضة الهجن التي تهدف إلى تعريف الشباب بالهجن ومهارات ركوبها ويتضمن جولة عليها في الجزيرة.
وفي جانب أنشطة البنات في الملتقى ،التي تقام خلال الفترة الصباحية بصالات مغلقة ومكيفة، يتم التركيز على الورش التراثية التي تعرف بأنشطة السدو والتلي ونقش الحناء، وصناعة المشغولات اليدوية التراثية والمأكولات الشعبية، بجانب أنشطة القراءة الحرة والرسم.برامج التي تعنى بالعادات والتقاليد وترسخ المفاهيم الوطنية في نفوس الشباب والناشئة، ومن ضمنها برنامج “دروب المعاني”، الذي يركز على السنع الإماراتية، بإشراف مدربين ومستشارين تراثيين بالنادي ،ويهدف إلى ترسيخ الهوية الإماراتية لدى جيل اليوم وصقلها وتحويلها إلى ممارسة عملية وحياتية.
ويولي النادي الألعاب الشعبية للبنين والبنات أهمية خاصة لدورها في إعداد النشء وتعليمهم قيم الاعتماد على النفس والصبر والمثابرة بجانب إسهامها في تنمية القدرات البدنية، ودورها في نقل العادات والتقاليد والمعارف بصورة سلسة وتلقائية عبر الأجيال، لتدعّم الثقافة الشعبية الغنية بالعبر والمدلولات.
ويشتمل برنامج “الواجهة البحرية” على ورش للغزل وصناعة الديين، وجولات بالسفينة التراثية يتخللها الصيد التقليدي بالخيط، وتعريف الناشئة والشباب بأنواع الأسماك التي تكثر في مثل هذا الوقت من العام، إلى جانب السباقات والأنشطة البحرية التي تهدف لتعريف الشباب والنشء بمسميات المحامل وتعريفهم بالشراع التقليدي والشراع الرملي وغيرها من أنشطة مدرسة الإمارات للشراع.
وتتضمن الفعاليات برنامج الرياضات التراثية ورياضة الفروسية، الذي يهدف إلى تعريف الشباب بمهارات الفروسية والتعامل مع الخيول، ويقام على مرحلتين السمالية وبوذيب، فضلاً عن رياضة الهجن التي تهدف إلى تعريف الشباب بالهجن ومهارات ركوبها ويتضمن جولة عليها في الجزيرة.
وفي جانب أنشطة البنات في الملتقى ،التي تقام خلال الفترة الصباحية بصالات مغلقة ومكيفة، يتم التركيز على الورش التراثية التي تعرف بأنشطة السدو والتلي ونقش الحناء، وصناعة المشغولات اليدوية التراثية والمأكولات الشعبية، بجانب أنشطة القراءة الحرة والرسم.

شاهد أيضاً

“تويتر”يشتعل “شعراً” مع انطلاق معركة “النصر الذهبي” لتحرير الحديدة

اشادات بالدور الإماراتي المشرف بمعركة الساحل الغربي بدعم وإسناد من القوات الإماراتية العاملة ضمن التحالف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *