الرئيسية / دليل الأمسيات / أبوظبي: أمسية أدبية مفتوحة لجماعة الإبداع

أبوظبي: أمسية أدبية مفتوحة لجماعة الإبداع

نظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في أبوظبي، مساء أمس الأول، أمسية أدبية مفتوحة لجماعة الإبداع، بمشاركة عدد من الشعراء والكتاب، وذلك في مقره بالمركز الثقافي أدارها الكاتب محمد شعيب الحمادي مدير فرع الاتحاد كتاب فرع أبوظبي.

ورحب الحمادي بمقترحات الحضور من أجل تنظيم أنشطة ثقافية في الإجازة الصيفية تستهدف فئة الناشئة ضمن برنامج أسبوعي، مضيفاً نريد أن نخرج للمجتمع بكل فئاته، وأوضح أهمية مشاركة الناشئة مستقبلاً بفعاليات الاتحاد، الأدبية والمسرحية، وغير ذلك.

عقب ذلك أنشد الشاعر نعيم عيسى قصيدتين عموديتين، الأولى بعنوان «موقف وداع»، والأخرى «ذكرى المؤسس نبض قلوب ودفق روح»، تغنى فيها بمآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، ويقول في مطلعها:

ذكراك يا نسل الأماجد حاضر

لخير من ساس البلاد قيادا

فإليك من أهل الديار ولاءهم

ومن الأنام محبة وسيادا

أولاك شعب الاتحاد مواثقا

عهدا يترجم طاعة ونجادا

بدورها شاركت الشاعرة فاطمة محمد بعدة قصائد وطنية، فصحى ونبطية، عكست صدق عاطفة الشاعرة ومحبتها لوطنها، ولقيادته الرشيدة، كما تطرقت في إحدى قصائدها لبطولة الشهداء ومكانتهم العالية في قلوب الجميع، ومنزلتهم الرفيعة، حيث تقول:

ضم انتماء وفي عروق فؤاده يجري انتماء

ومضى يخط حكاية الأبطال في أسمى نداء

وحوت مشاعرنا بصدر حاني دفقاته

سكن خلايانا وصاغت في حنايانا الولاء

ضم انتماء وقد مضى تزكي الثرى خطواته

ويضوع مسكا يعبر الآفاق في هذا الفضاء

وشاركت الكاتبة أمل حاجي بعدد من النصوص التي قرأتها من كتابها «مريضة بك» الصادر حديثاً عن دار هماليل للطباعة والنشر والتوزيع، وفي نصها الذي يحمل اسم الكتاب تقول:

ها أنا أصبت / بحمى اشتياقي / ورعشة الليل الطويل / تبث بي هلوسة احتضاري / نغم شاحب يطوف بأنحائي / واللحن الحزين / يسكب في معصمي دمعه / شرود مبهم / يراقب انطفائي / والوداع الأخير / يدثر أجمل أشيائي / عمري زورق يغرق / وخلف قسوة الحاضر / ترتمي عيناي / وفي حضنك يختبئ / عشقي وانتمائي / لهفتي وانتظاري/ وتهتز في أعماقي ألف شهقة / يبدو أني مريضة بك.

كما أنشد الشاعر محمد السر مجموعة من القصائد بلغة عذبة منها قصيدة تغنى بها بالسودان وطنه الجميل يقول فيها:

يا كاتب التاريخ يكفي اسمه

اسم جميل، بل لعمري الأجملا

السين سمرة لوننا وسلامة

في الصدر، سمح خصالنا وسنابله

الواو ود، بل وداعة طبعنا

ووئام عيش لا نريد يبدلا

الدال دين في الرقاب، دماؤنا

إن مسه خدش تسيل جداولا

ألف قويم شامخ بل أعدل

وعمامة تعلوه تاج كلله

النون نهواه ونهوى أرضه

ونذود عنه والنوائب نازلة.

مسك الختام كان مع الكاتبة آمال الأحمد، حيث شاركت بنصين قصيرين تقول في الأول:

عن الحزن أتحدث / من آثر أن يسكن تفاصيل قطرة الماء / وهي تنساب على خد ورقة التوت / كأنثى / عن ذلك المخرج الضيق / من اشتريت له مأزقا بحجم السماء / عني / حين أهمس لي / ان وقتي معي / قد شارف على الانتهاء.

شاهد أيضاً

موسم الرياض :أمسية شعرية لمشعل الحارثي وسالم بن جخير وفهد بن فضلا.. غداً

أعلنت هيئة الترفيه السعودية، تنظيم أمسية شعرية لشاعر الوطن مشعل الحارثي، والشاعر سالم بن جخير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *