الرئيسية / قسم الاخبار / افتتاح “الجناح المُزهِر” و ” المسجد الطائر ” في مهرجان الفنون الإسلامية

افتتاح “الجناح المُزهِر” و ” المسجد الطائر ” في مهرجان الفنون الإسلامية

افتتح الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي – رئيس مجلس الشارقة للإعلام ، مساء أمس، في واجهة المجاز، واحد من أكبر الأعمال الفنية المعروضة في مهرجان الفنون الإسلامية في دورته العشرين، والذي يحمل عنوان “الجناح المُزهِر” للفنانين أدن شان وستانلي سيو- هونغ كونغ.

حضر الافتتاح الاستاذ محمد القصير المنسق العام للمهرجان، ومدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، وعبدالله المناعي مدير إدارة شؤون الموظفين في الدائرة، بالإضافة إلى فنانين مشاركين، وعدد كبير من متابعي المهرجان.

تفقد سمو الشيخ “الجناح المُزهِر”، حيث تجول في محيطه، واستمع إلى شروحات أدن شان وستانلي سيو حول العمل الذي اتخذ من القبة شكلاً فنياً مفرغاً، وفق أنماط الأرابيسك، مبدياً في الوقت نفسه إعجابه بالعمل الفني.

وبرز في التصميم السجاد التبريزي الأكثر تأثيراً على العمل من خلال تصميماته وجودة تقنياته. وبإجراء بحث معمّق لتطور أنماط السجاد، حدد الفنانان أنماط السجاد التي تحقق الغاية، وتم تفريغ السجادة المستطيلة على القبة، بنقش النمط على السطح المكوّر، ليبدو التصميم كخيمة إسلامية تسجل ثقافة وحياة المسلمين.

يشار إلى أن كل من أدن شان وستانلي سيو، قد أسّسا شركة ديدريمرز للتصميم المعماري في هونغ كونغ، وهي تمتلك رؤية متفردة معاصرة، وحازت العديد من الجوائز الدولية. لقد فازت بأول مسابقة دولية لها في عام تأسيسها. أدن شان حاصل على درجاته العلمية بالهندسة المعمارية من جامعتي ليفربول وإيست. وقد مُنح الجائزة الذهبية ضمن فريق بمسابقة لانترن ووندرلاند عام 2013. أما ستانلي سيو؛ فحاصل على درجة بكالوريوس في الهندسة المعمارية، كما حصل على جائزة المهندس المعماري الشاب 2013.

ثم انتقل سمو الشيخ سلطان بن أحمد و الأستاذ محمد القصير والجمع المصاحب لهما من مدراء الإدارات ورؤساء الأقسام و الموظفين والاعلاميين والفنانين  إلى مسرح المجاز لافتتاح معرض ” المسجد الطائر” للمعماريان تشوي + شاين ، المملكة المتحدة / الولايات المتحدة،  تميز العمل بالضخامة، وهو عبارة عن مسجد بتكويناته المعروفة  من منارات وقباب و محاريب مصنوعة من الخيوط الحريرية البيضاء  ، وفكرته تقوم على ارتفاعه على  سطح الأرض وذلك بواسطة  تثبيته على خيوط قوية الصنع تفصله عن سطح الأرض، وعلى صنعه من خيوط حريرية خفيفة بيضاء مشعة ،  فيمكن للأشخاص رؤيته من بعيد، ويوحي ارتفاعه عن الأرض بطيرانه في الفضاء، ولونه الأبيض المصنوع من الخيوط الحريرية القوية ، تشع ليلا وتتلألأ ، فتتكون حوله هالة من النورمن انعكاسات الأضواء المحيطة به، فيجمع بين معان عميقة كالسمو والنور والإيمان.

و يتضح للرائي أن مشروع “المسجد الطائر” يهدف إلى خلق إحساس بالمكان من خلال مجموعة من الأشكال المخرمة، الهادئة والبسيطة التي تعالج موضوع الأثر. حيث تتناقض الأشكال المتوهجة بهدوء، والعائمة بغموض مع المناظر الطبيعية في المناطق الحضرية والسماء الليلية، ما يخلق شعوراً بالمفاجأة والتعجب، ويُساهم في إثراء ذكرى الزمان والمكان. إن العمل الفني هذا تركيب حركي يستجيب للرياح أو حتى للمسة المشاهد، كما يمكن لعناصره المعلقة التأرجح، في حين يدور ظله ببطء. غير أن الحركة الإيقاعية والمتكررة لكل عنصر منه لها تأثير زمني في المتلقي، وتُساهم في إرساء حالة من الشعرية الهادئة والصامتة للنحت. يتفاعل المسجد الطائر مع الضوء الطبيعي ليلاً ونهاراً. ويتمتع المتلقون الموجودون ضمن العمل برؤيتهم من خلال هذا المرشح البصري، والذين يبدون متوهجين بالنسبة لمنظور المتلقين ممن يحيطون بالعمل، والذين يشعرون بوهم التحليق الأثيري. ما يولد حالة مسرحية بين كل المتلقين وفضاءاتهم، ويبدو الداخل للعمل جزءاً منه ومن يبقى خارجاً يتراءى مؤطراً بالنسبة لمن في الداخل.

“المعماريان تشوي + شاين” هو محترف تصميم حاصل على جوائز دولية، أُنشئ من قبل جين تشوي وتوماس شاين. عُرضتْ أعمالهما في متاحف وصالات عرض عالمية، دُعي الفنانان إلى مهرجان مدينة الثقافة الأوروبية 2014 في مرسيليا، وإلى المشاركة في أسبوع تصميم ميلانو 2016 ومهرجان أمستردام للضوء. تحمل جين تشوي درجتي الماجستير في الفنون الجميلة والهندسة المعمارية. كما يحمل توماس شاين درجة الماجستير في الهندسة المعمارية من ذات الجامعة “ييل”. وهما يتشاركان براءات اختراع في عدة أعمال.

بعد انتهاء الافتتاحين أقيم حفل عشاء على شرف الفنانين والضيوف والإعلاميين المشاركين ، في فندق راديسون بلو في الشارقة ، مع حضو الأستاذ محمد القصير والموظفين أعضاء اللجان المنظمة للمهرجان مثل اللجنة التنفيذية و الإعلامية و التسويقية و لجنة العلاقات العامة ،وغيرهم من المدعوين.

شاهد أيضاً

“جمعة الماجد” يحتفي بيوم الوثيقة العربية

بمناسبة يوم الوثيقة العربية، نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث محاضرة، الأربعاء، بعنوان “واقع الوثائق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *