الرئيسية / حوارات وتصريحات / المزروعي: بدء استلام مشاركات التمور بمهرجان الظفرة..غدا

المزروعي: بدء استلام مشاركات التمور بمهرجان الظفرة..غدا

 

في إطار سعيها إلى ترجمة رؤية القيادة الإماراتية الرشيدة في حفظ التراث وحماية الموروث الشعبي ومعارفه وصناعاته، وإسهاماً منها في تحفيز الصناعات الوطنية ودعم المنتج الزراعي الوطني، كشفت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية – أبوظبي الجهة المنظمة لمهرجان الظفرة، عن بدء لجان التحكيم في مسابقة مزاينة التمور وتغليفها غداً (الأحد 17 ديسمبر 2017)، ضمن فعاليات مهرجان الظفرة في استلام مشاركات الراغبين في خوض مسابقة التمور فئة الخلاص.

وأوضح عبيد خلفان المزروعي، مدير المهرجان، مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية – أبوظبي، أن اللجنة المنظمة حددت مجموعة من الاشتراطات والمعايير الواجب توافرها لخوض منافسات التمور ومنها أن يكون التمر من الإنتاج المحلي لدولة الإمارات، كما يكون من إنتاج موسم 2012، ومن إنتاج المزرعة التي تعود ملكيتها للمشارك، مع التأكيد على ضرورة إحضار الأوراق الخاصة بملكية الأرض الزراعية عند التسجيل، وضرورة الالتزام بتسليم العينات خلال المواعيد المحددة

وأوضح المزروعي أن شروط المسابقة يأتي في مقدمتها عدم احتواء المشاركة الواحدة على أكثر من صنف واحد في العبوة الواحدة، وأن يكون التمر خالياً من الإصابات الحشرية أو من وجود الحشرات الميتة وبويضاتها ويرقاتها ومخلفاتها، مع ضرورة خلوه من العيوب المظهرية وأن يكون حجمه مناسباً ومقبولاً، وعدم وجود رائحة أو طعم غير طبيعي أو شوائب معدنية أو رملية مثل ندب، ومن الطبيعي ألا يحتوي المنتج على ثمار غير مكتملة النضج، وأن يكون خالياً من متبقيات المبيدات والأسمدة الكيماوية، إذ سيتم فحص المشاركات الفائزة مخبرياً.

كما تمّ تحديد معايير خاصة بالعبوة ومواد التغليف، أهمها أن تكون معبأة بطريقة صحية تحافظ على سلامة المنتج ومحكمة الإغلاق، وذات طابع جذاب ولا تحتوي على أكثر من صنف، ومصنعة من مواد لا تضر بصحة الإنسان وليس لها تأثير بيئي سلبي، فضلاً عن ألا تكون للمواد المستخدمة في اللصق والتغليف أية آثار سلبية في صحة الإنسان والبيئة.

شاهد أيضاً

بثينة العيسى في محاضرة في مهرجان القرين الثقافي

ضمن البرنامج الثقافي لمهرجان القرين الثقافي، تحل الكاتبة والروائية الكويتية بثينة العيسى ضيفة على المهرجان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *