الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / “المغاني”: صفوق والمريخي يبعثان رسائل لـ”الستة الكبار” ويقدمان قراءة لنهائيات شاعر المليون8

“المغاني”: صفوق والمريخي يبعثان رسائل لـ”الستة الكبار” ويقدمان قراءة لنهائيات شاعر المليون8

الشاعران علي العتيبي وفهد الشهراني.. ضيفا الجزء الثاني من المغاني

واصل برنامج المغاني، تحليلاته للحدث الأضخم في ساحة الشعر المتمثل بمسابقة شاعر المليون8. حيث قدم عضوا اللجنة الإستشارية للمسابقة بدر صفوق وتركي المريخي في حلقة الليلة، تحليلاتهم المعمقة والمهمة، للأمسية الرابعة عشرة من المسابقة، مقدمين توقعاتهم وتحليلاتهم للمرحلة النهائية من المسابقة.

وقد استهل المغاني أمسيته من خلال ندى الشيباني، بتقديم تقرير مميز عن كواليس الحلقةالرابعة عشرة من مسابقة شاعر المليون.

ثم تحدث بدر صفوق، عن مميزات بتول آل علي وصالح الهقيش، منوها بأن الذكاء واختيار موضوع النص، هو ما دفع اللجنة لتأهيل بتول وصالح الهقيش.

ونوه بأن بتول تتمتع بذكاء كبير جدا في اختيار نصوصها وحمايتها لنصوصها. كما أنها تميزت بمحاولتها المخاطبة بصوت الأنثى الذي كان حاضرا في نصوصها.

بدوره، تحدث تركي المريخي عن اختيار الشعراء لنصوصهم، منوها بأن اللجنة كانت محقة في تصدير الشعراء من مرحلة لأخرى، وفقا لنصوصهم التي تعب من خلالها الشعراء.
موضحا، بأن كل مرحلة كانت تتطلب جهداً أكبر. وشدد على ان الشعراء أثبتوا الحرص في اختيار نصوصهم بكل جدارة.

ليقدم بدر صفوق، ملاحظة على نصوص صالح، التي انعكست فيها ثقافة الشاعر. لافتا بأن ثقافته مرتفعة جدا، وقد انعكست على نصوصه. وذكر بأن نص راشد كان جميلاً جدا، وفيها مدرسة تقليدية مهمة جدا، وهو نص يتضمن ذكاء كبيراً.

بدوره أكد تركي المريخي، على أن جميع الشعراء بذلوا جهدا كبيرا. منوها بأن اللجنة احتوت توجهات وابداعات الشعراء وفق معايير دقيقة (اللجنة ابدعت في احتواء جميع النصوص بجدارة).
وقال، بأن طاقم العمل بشاعر المليون أبحر بمركب ضم شعراء مبدعين، وصلوا إلى 150 شاعراً. مؤكدا بأن هذه الإضافة كان لها دور ايجابي في اختيار المشاركين.

ليتحدث بدر صفوق عن فن العازي، ومجاراة الشعراء لذلك، مشيرا بأن مستويات الشعراء تباينت واختلفت، منوها بأن تسليط الضوء على هذا الفن الإماراتي، كان مهماً جدا.

أما تركي المريخي، فقد اشار إلى أن فواز الزناتي قد تفرد في كتابة وأداء فن العازي.

ثم تم الانتقال إلى الخمسة الفرسان، الذين اتضحت ملامحهم للمشاركة في نهائيات المسابقة. حيث تحدث بدر صفوق، بأن الشعر ومستوى الشعر في الحلقة القادمة يجب أن يتغير ويتمتع بالقوة، منوها بأنه على الستة الكبار في المسابقة، وضع كل امكانياتهم في الحلقتين القادمتين. والحرص على الحصول على أكبر قدر من درجات اللجنة. وتابع (على الشعراء تقديم أجمل وافضل ماعندهم، والتميز عن كل المراحل السابقة).

ونوه صفوق، بالعلاقة الحميمية بين الشعراء، التي تُسعد اللجنة والجميع.

ليُقدم بعد ذلك، تركي المريخي، قراءة لمسيرة المنافسة القادمة. مشددا على انه لا يوجد شاعر خسران في هذا البرنامج.
واختتم تعليقه، بالحديث عن مفاجأة سيتم الكشف عنها في حلقة الغد.

الشهراني والعتيبي.. في حوار شعري مميز 

أما الجزء الثاني من المغاني، فقد استضاف الشاعرين فهد الشهراني وعلي سالم العتيبي.

فقد تحدث الشاعر علي سالم العتيبي، عن الشعر ومواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا بأن منبر شاعر المليون هو المدرسة التي تنتج الشعراء.
ثم تحدث فهد الشهراني عن مسيرته قبل وبعد شاعر المليون. مشددا على أن البرنامج كسر احتكار الاعلام، مؤكدا بأن البرنامج نفض الغبار كاملا وأظهر أُمة من الشعراء، ومحدثا ضجة على المستوى العام وعلى المستوى الشعري الخاص.
وقال بان شاعر المليون نقلة نوعية في المجال الاعلامي وعلى مستوى الشعر.
وحول تجربته الشخصية، اشار الشهراني بأن البرنامج منحه الشهرة والنجومية، من خلال توصيل صوته وقصائده للجميع.

ثم انتقل الحديث إلى الشاعر علي العتيبي، وسبب عدم ميوله إلى المحاورة، معترفا بأنه مُقصر على جمهوره. بعد ذلك قدم العتيبي قصيدة مميزة.

بدوره تطرق فهد الشهراني، إلى الحضور الكثير والكثيف، الذي يؤثر على الشاعر. منوها بأنه لا يعتبر نفسه من المتواجدين بكثرة على الساحة.
وركز على نقطة هامة، بأن الشاعر المتجدد لا يهمه الحضور المكثف، عكس الآخرين. مقدما عددا من الشيلات.

من جانبه الشاعر علي الكعبي، قدم قصيدة مميزة. ثم قصيدة غزلية.

والمغاني برنامج أسبوعي حواري يسلط الضوء على الساحة الشعرية والأدبية من خلال حوارات ثقافية تديرها ندى الشيباني كما يتضمن البرنامج تقارير خاصة تتنوع مواضيعها في كل حلقة، بالإضافة إلى استضافة كوكبة من الضيوف المميزين.

شاهد أيضاً

توجيه للجكومة العراقية بشأن الشاعر الجواهري.. ماهو ؟

وجهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في العراق، جميع الوزارات والجهات غير المرتبطة بالوزارات والمحافظات، بإحياء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *