الرئيسية / حوارات وتصريحات / خالد حسيني: الأدب “يؤنسن” قصص اللاجئين

خالد حسيني: الأدب “يؤنسن” قصص اللاجئين

أشار الروائي الأمريكي من أصل أفغاني خالد حسيني، الأربعاء، من لندن إلى أهمية الأدب كأداة من أجل “إضفاء الطابع الإنساني على سلوك اللاجئين”.
وأطلق المؤلف هذه التصريحات خلال مؤتمر صحفي لدى إطلاق آخر رواية له تحت عنوان “صلاة البحر”، وهي عمل مستوحى من قصة الطفل السوري إيلان كردي (3 سنوات) الذي غرق في 2015 عندما كان يحاول الوصول إلى أوروبا.
وقال حسيني المعروف برواية “عداء الطائرة الورقية” إن “الكتب حول اللاجئين ضرورية لأنها تسهم في إضفاء الطابع الإنساني لقصتهم”.
وتابع “مرت ثلاث سنوات (منذ وفاة إيلان) لكن ما نشاهد أن الأشخاص لا يزالون يلقون أنفسهم في البحر بحثاً عن مستقبل أفضل، والعبور (إلى أوروبا) يصبح كل يوم أكثر صعوبة”.
ويرغب سفير النوايا الحسنة لمفوضية شئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة منذ 2016 من وراء إطلاق هذه الرواية ليس فقط تسليط الضوء على “جميع الذين فقدوا حياتهم في البحر لدى محاولة الوصول إلى أوروبا، إنما أيضاً جميع النازحين الذين رأوا أنفسهم مجبرين على مغادرة منازلهم”.
وسيقوم الكاتب بالتبرع بأرباح الرواية الجديدة لصالح مفوضية اللاجئين التي ستوجه العائد لملايين الأسر التي فرقتها الحرب والاضطهاد.

شاهد أيضاً

محمد بن زايد يُشيد بالنجاح المتميز لمهرجان محمد بن سلمان للهجن

عبّر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وليُّ عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *