الرئيسية / قسم الاخبار / المكتبة الرقمية السعودية تحرز جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة

المكتبة الرقمية السعودية تحرز جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة

أحرزت المكتبة الرقمية السعودية (SDL) جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أثناء قمة المعرفة 2018 التي انطلقت في دبي، الأربعاء، تحت شعار “الشباب ومستقبل اقتصاد المعرفة”، ومن المقرر أن تختتم، الخميس.

وقال سعود الصلايحي، المشرف على المكتبة الرقمية السعودية، في حديث اعلامي له: “نفخر بهذا التكريم الذي يأتي في الدورة الـ5 لقمة المعرفة التي ترعاها وتنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة”.

واعتبر الصلايحي أن “نيل الجائزة يعني الشيء الكثير للمكتبة، التي استطاعت بفضل القيادة الحكيمة للمملكة العربية السعودية، إنجاز الكثير من المشاريع التي مكنتها من المنافسة على هذه الجائزة التي استحقتها بجدارة”.

وذكر أن المكتبة الرقمية “تعد تكتلا معرفيا لمصادر المعلومات، إذ تمتلك أكثر من 200 مليون مادة مسجلة تحتوي على كتب إلكترونية، و680 ألف كتاب رقمي، علاوة على أكثر من مليوني مستفيد، بين عضو هيئة تدريس أكاديمي وأكاديمية، وبين معلمين ومعلمات، وطلبة وطالبات دراسات عليا وبكالوريوس”.

وعن الاستخدام الحالي لهذه المصادر، أكد الصلايحي أن “الاستخدام عال جداً ويتزايد عاماً بعد عام”، منوهاً بأن المكتبة الرقمية السعودية تضم الناشرين الدوليين والعرب والمحليين الذين يمتلكون المعلومات ومصادر المعلومات التي تخدم مجتمع المعرفة.

وأشار إلى أن المكتبة تسهم في تحقيق معدلات نمو في الإنتاج العلمي السعودي، ووصول جامعات المملكة إلى المنافسة العالمية في ضوء رؤية 2030.

وشهدت “قمة المعرفة” التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، الإعلان عن الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وهي: مؤسسة مجدي يعقوب لأبحاث القلب، ومعهد التعليم الدولي IIE، والمكتبة الرقمية السعودية (SDL)، ومؤسسة أميرسي.

وحصدت وزارة التربية والتعليم المصرية جائزة تحدي الأمية، ونالت منظمة يونسكو جائزة المنظمات الدولية، فيما ذهبت الجائزة عن فئة الأفراد إلى الدكتورة شفاء عبدالقادر حسن مدير كرسي يونسكو ـ إيسيسكو للمرأة في العلوم والتكنولوجيا بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.

شاهد أيضاً

“الثقافة المغربية” تستأنف إصدار المجلات المتوقفة

أكد وزير الثقافة والاتصال المغربي محمد الأعرج، أن الوزارة عازمة على تعزيز قطاع النشر باستئناف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *