الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / دراسات وتقارير / في الأمسية الأولى.. الشاعرات يضعن أول خطوة في مشوار “إمارة الشعر”

في الأمسية الأولى.. الشاعرات يضعن أول خطوة في مشوار “إمارة الشعر”

الجزائر تنتزع أولى بطاقات العبور إلى المرحلة الثانية من “أمير الشعراء 8”

ليلة شعرية ترقبها مُحبو الشعر وعشاقه في بقاع الأرض

ميار أحمد، عائشة الشامسي، سعد جرجيس يدخلون أسبوع القلق

أوبريت افتتاحي عن عام التسامح .. بصوت فايز السعيد ويارا 

انطلقت رحلة البحث عن أمير/ أميرة الشعراء في الموسم الثامن من على مسرح شاطئ الراحة في العاصمة الإماراتية، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، وذلك بعد 11 عاماً مرّت على انطلاقة الشرارة الأولى للبرنامج.

الموسم الثامن انطلق في ليلة شعرية ترقبها جمهور الشعر في مختلف بقاع الأرض، لتُضيء سماء العاصمة أبوظبي؛ بمشاركة 20 شاعرا؛ بينهم 11 شاعرة، ينتمون إلى 13 دولة هي“ الإمارات، مصر، العراق، الجزائر، تونس، السنغال، سوريا، السودان،البحرين، الأردن، السعودية،المغرب، مالي”.

عشرون شاعرا اصطفوا على مسرح شاطئ الراحة، أقمارا في سماء الشعر العربي الفصيح في انطلاق الموسم الثامن من المسابقة، يتنافسون على إبداع الكلمة وجمال الحروف، في بث مباشر على قناتي بينونة والإمارات، وتقديم الإعلامية السعودية لجين عمران.

بعد ليلة حماسية قوية؛ أهلت لجنة التحكيم المكونة من الدكتور علي بن تميم والدكتور صلاح فضل والدكتور عبد الملك مرتاض، الشاعرة  الجزائرية رابعة العدوية للمرحلة الثانية من المسابقة، بحصولها على 45 بالمئة.

لينتظر الشعراء الثلاثة الآخرون (ميار أحمد من مصر ، عائشة الشامسي من الإمارات، سعد جرجيس من العراق)، أسبوعاً من القلق، بانتظار تصويت الجمهور، سيتم الكشف عن الشاعرين اللذين حازا على أعلى درجة تصويت مطلع الحلقة الثانية من المرحلة الأولى مساء الثلاثاء القادم .

بداية؛ تعرف الجمهور على شعراء الموسم الثامن الذين سيخوضون 10 أسابيع من التنافس وحرق الاعصاب والسهر والجهد الدؤوب، حيث وزعت لجنة التحكيم الشعراء والشاعرات الـ20 على حلقات المرحلة التمهيدية الأولى (خمس حلقات) من المسابقة، وفق معايير راعت المزج بين مختلف المدارس الشعرية التي ينتمون إليها والحضور النسائي وغيرها من المعايير الدقيقة .

شعراء الموسم الثامن :

عائشة جمعة عبدالله علي الشامسي من دولة الإمارات العربية المتحدة
شيخة عبدالله محمد المطيري من دولة الإمارات العربية المتحدة
منى حسن عبدالله عبدالصمد من دولة الإمارات العربية المتحدة
هبه عبدالحميد محمد الفقي من جمهورية مصر العربية
مبارك سيد احمد عبداللطيف من جمهورية مصر العربية
ميار احمد احمد محمد ابوسليمان من جمهورية مصر العربية
عبدالسلام عبدالله حاج نجيب من الجمهورية العربية السورية
هاني صالح ابراهم عبدالجواد من المملكة الأردنية الهاشمية
يارا ايمن فتحي غانم (يارا حجاوي) المملكة الأردنية الهاشمية
رابعة العدوية بدري من الجمهورية الجزائرية
محمد الأمين ديوب من جمهورية السنغال
علي حسن إبراهيم سلمان من مملكة البحرين
خلود بناصر من المملكة المغربية
اماني بن الدبابي الزعيبي من الجمهورية التونسية
سلطان بن محمد بن سبهان الشمري من المملكة العربية السعودية
احمد بن محمد عسيري من المملكة العربية السعودية
ابتهال محمد مصطفى احمد تريتر من جمهورية السودان
دينا الشيخ من جمهورية السودان
سعد جرجيس اسعيد من جمهورية العراق
عبدالمنعم حسن محمد من جمهورية مالي

أربعة فرسان يصدحون بقصائدهم وتفاعل جماهيري كبير

تميزت الحلقة المُباشرة الاولى من المسابقة، بحضور جماهيري كبير، استمتع على مدى نحو ساعتين من الزمن، بأصوات شعرية قوية وجميلة، حيث أنارت أربعة أصوات سماء أبوظبي في ليلة شعرية باذخة .

قصائد الشاعرات الثلاث (عائشة الشامسي، ميار احمد، رابعة العدوية) ، قوبلت بتفاوت اعجاب لجنة التحكيم؛ و لم تخل من ملاحظات اللجنة التي قدمت نصائحها للمتسابقين، فيما اجمعت اللجنة على ضُعف قصيدة الشاعر سعد جرجيس.

لكن  الشاعرة  رابعة العدوية هي من خطفت أول بطاقة في المرحلة الاولى بحصولها على أعلى درجات لجنة التحكيم  45 بالمئة. في حين حصلت  الشاعرة  الاماراتية عائشة الشامسي على 43 بالمئة، والشاعرة المصرية ميار أحمد على 40 بالمئة، ثم الشاعر  العراقي سعد جرجيس على 40 بالمئة.

الأوبريت الافتتاحي.. عام التسامح 

انطلقت الحلقة بأوبريت افتتاحي غنائي بعنوان “عام التسامح”، جمع الفنان فايز السعيد مع الفنانة يارا. قام بكتابة كلمات الأوبريت الشاعر ان كريم معتوق وحيدر العبدالله.

وقدمت الحلقة تقريراً مميزا عن عام التسامح الذي يُعد امتدادا لعام زايد. وهنا أكد الدكتور علي بن تميم عضو لجنة التحكيم، على أن العلاقة بين عامي زايد والتسامح علاقة وثيقة جداً؛فلا يُذكر التسامح إلا  ويُذكر الراحل المغفور له باذن الله الشيخ زايد . داعياً الشعراء إلى الاحتفاء بعام التسامح، وأن يتم تحويله إلى قيمة شعرية باذخة.

واشار بن تميم إلى أن دولة الإمارات قامت على مبدأ التسامح  ونبذ  ثقافة الكراهية والتمييز.

وحثّ الشعراء على اعادة انتاج الشعرية العربية التراثية واستدعاء الاصالة  في سياقات التحديث، وهي الفُرصة التي ستجعل للشعراء مكاناً يشغلونه في زحام الإبداع.

بعد ذلك، قدمت الأمسية تقريرا عن فرسان الموسم الثامن من المسابقة، ثم عن جوائز البرنامج، الذي منح الفائز بالمركز الأول مليون درهم، والفائز بالمركز الثاني 500 ألف درهم، والفائز بالمركز الثالث 300 الف درهم، والفائز بالمركز الرابع 200 ألف درهم والفائز بالمركز الخامس 100 ألف درهم والفائز بالمركز السادس 50 ألف درهم .

المعايير والاحكام

ويتنافس الشعراء خلال المرحلة الأولى ضمن 5 حلقات مباشرة، وفي كل حلقة يتنافس 4 شعراء، حيث يقوم أعضاء لجنة التحكيم بتقييم الدرجات بنسبة 50%، وتؤهل اللجنة في كل حلقة شاعراً واحداً إلى المرحلة المقبلة من المنافسة، وللمشاهدين أحقية التصويت بنسبة 50% لاختيار شعرائهم المفضلين من الثلاثة المتبقين في كل أمسية، وفي بداية الحلقة المقبلة يتأهل اثنان من الشعراء الحاصلين على أعلى نسبة تصويت من المشاهدين إلى المرحلة الثانية.

وفي المرحلة الثانية، والتي تتكون من ثلاث حلقات يتنافس خلالها في كل أمسية 5 شعراء، وتكون نسبة اللجنة في هذه المرحلة 50%، مع تأهيل شاعر واحد مباشرة للمرحلة المقبلة، وفي المقابل فإن نسبة تصويت المشاهدين 50%، حيث يتنافس الشعراء الأربعة الباقون على تصويت المشاهدين طوال أيام الأسبوع للحصول على فرصة التأهل، وفي بداية الحلقة التي بعدها وبعد إعلان النسب النهائية، يتم الإعلان عن تأهل الشاعر الحاصل على أعلى نسبة تصويت من المشاهدين مُضافة إلى نسبة لجنة التحكيم.

أما المرحلة الثالثة (قبل النهائية)، فيتنافس الشعراء الـ 6 المتأهلين في أمسية مليئة بالإثارة، وتقدم لجنة التحكيم الدرجات بنسبة 60% ، حيث تقسم إلى 30% تعطى في هذه الحلقة، و30% تعطى في الحلقة النهائية، في حين يجري التصويت لهم مع نهاية الأمسية ولمدة أسبوع من قبل المشاهدين الذين يملكون نسبة 40% من الدرجة .

ومع بداية الحلقة النهائية، يغادر الشاعر الحاصل على أقل نسبة من مجموع التصويت ونسبة الـ 30% من اللجنة، وتنحصر المنافسة بين 5 شعراء فقط سيواصلون التحدي للوصول إلى اللقب، وتقوم اللجنة بإعطاء الشعراء الـ 30% المتبقية، ويتم في نهاية الحلقة جمع درجات اللجنة مع درجات التصويت وإعلان النتائج النهائية، وتحديد المراكز من الأول إلى الخامس، وتتويج الفائز بلقب أمير الشعراء للموسم الجديد.

حصاد أمير الشعراء

وحصل على لقب “أمير الشعراء” منذ عام 2007 وحتى 2017 سبعة شعراء من الإمارات وموريتانيا وسوريا واليمن ومصر والسعودية.

فقد فاز بلقب أمير الشعراء في الموسم الأول الشاعر الإماراتي عبد الكريم معتوق، وفاز بالموسم الثاني الشاعر الموريتاني سيدي ولد بمبا، وبالموسم الثالث الشاعر السوري حسن بعيتي، وبالموسم الرابع الشاعر اليمني عبد العزيز الزراعي، وبالموسم الخامس الشاعر المصري د.علاء جانب، وبالموسم السادس الشاعر السعودي حيدرالعبداللهوفي الموسم السابع اياد الحكمي.

وأمير الشعراء، هي مسابقة ثقافية أدبية كبرى، يتنافس على مضمارها شعراء القصيدة الفصحى بكل ألوانها وأطيافها، سواء أكانت قصيدة عمودية أو حرة -دون القصيدة النثرية- للفوز بلقب “أمير الشعراء”.

وتم إطلاق مسابقة أمير الشعراء عام 2007 من قبل هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، ونظمت -حتى 2017- سبعة مواسم، وتسابق خلالها آلاف الشعراء للفوز بلقب الأمير، وهي أول مسابقة من نوعها على مستوى العالم العربي.

تهدف إلى النهوض بشعر الفصحى والارتقاء به وبشعرائه، وإحياء الدور الإيجابي للشعر العربي في الثقافة العربية والإنسانية.

كما تهدف أيضا إلى إعادة الاعتبار للأدب العربي، ومحاولة وضعه في دائرة الضوء ومنحه مساحة التكريم التي يستحقها.

شاهد أيضاً

“أمير الشعراء وشاعر المليون” ينتصران للمرأة الشاعرة

البرنامجان مثلا جسرا عريضاً للشعراء والشاعرات للعبور إلى عوالم الإبداع أكد شعراء وشاعرات عرب على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *