الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / دراسات وتقارير / اليوم العالمي للشعر: عندما تتفتح أزهار القصيدة

اليوم العالمي للشعر: عندما تتفتح أزهار القصيدة

يحتفل باليوم العالمي للشعر في 21 آذار/ مارس من كل عام. وقد أعلنته منظمة اليونسكو عام 1999. والهدف من هذا اليوم هو تعزيز القراءة والكتابة ونشر وتدريس الشعر في جميع أنحاء العالم.

في دورة اليونسكو التي أعلن فيها عن هذا اليوم، صُرّح بأن الهدف هو “تجديد الاعتراف وإعطاء زخم للحركات الشعرية الوطنية والإقليمية  والدولية”.

تُجمع الكتابات على أن، يوم 21 مارس ليس فقط عيد الربيع الذي تتفتح فيه الأزهار، إنما أيضا اليوم العالمي للشعر، اليوم الذي تتسيّد فيه القصيدة.

وعن حكاية هذا اليوم؛ تقول تقارير، بأنه في مارس 1997 انعقد مهرجان ربيع الثقافة الفلسطينية لمدة أسبوعين في فرنسا، بمشاركة 3  شعراء فلسطينيين عالميين فدوى طوقان، ومحمود درويش، وعزالدين المناصر، حيث وجه الشعراء الثلاثة نداء إلى مدير العام “يونسكو” فيديريكو  مايور، بعنوان “الشعر روح الإنسانية – الشعر جسد العالم”، طالبوا فيه بضرورة تسمية يوم عالمي خاص بالشعر، ولم تقف الجهود العربية  عند هذا الحد، ففي 1998 تابع مثقفون مغاربة في اللجنة الوطنية المغربية تنفيذ الفكرة الفلسطينية، وقدموا طلبا مماثلا حتى صدر القرار 1999 باعتبار 21 مارس يوما للشعر العالمي.

ووفقا لعدد من الكتابات؛فإن الـ21 مارس، بصمة مميزة في تاريخ الشعر العربي الحديث، ففي مثل هذا اليوم ولد رئيس جمهورية الشعر، الشاعر نزار قباني “شاعر المرأة” .

شاهد أيضاً

بيوت الشعر العربية.. احتفاء مُميّز بالقصيدة

تشهد بيوت الشعر العربي، احتفاء مميز باليوم العالمي للشعر، من خلال اقامة حُزمة من الفعاليات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *