الرئيسية / دليل الأمسيات / كتّاب إماراتيون وإسبان يناقشون تحديات الثقافة المعاصرة

كتّاب إماراتيون وإسبان يناقشون تحديات الثقافة المعاصرة

بين ملايين الكتب من مختلف لغات العالم، وفي واحدة من أشهر المكتبات في القارة الأوروبية، نظمت هيئة الشارقة للكتاب أمس ندوة حوارية في المكتبة الوطنية الإسبانية، تحت عنوان “التحديات المعاصرة للثقافة والمثقفين في العالم” تحدث خلالها كل من الروائية فتحية النمر، والكاتبة نادية النجار، والناشر والكاتب الإسباني إمانويل بيمنتل، وأدارتها الكاتبة صالحة عبيد.

وقدمت الندوة التي تأتي ضمن فعاليات الاحتفاء بإمارة الشارقة ضيف شرف الدورة الـ37 من معرض ليبر الدولي للكتاب – مدريد 2019 ، استعراضاً لأبرز التحديات المشتركة والخاصة التي يواجهها الكاتب في المشهد الإبداعي الإماراتي ونظيره الإسباني.

واستهلت الجلسة الكاتبة فتحية النمر بالحديث عن أهمية الوقت في حياة الكاتب وفي حديثها عن واقع النشر في الإمارات والعالم العربي، أكدت النمر أن واقع النشر دفع الكثير من الكتّاب إلى التوقف عن الكتابة، وتجلى هذا بظاهرة “الكتاب اليتيم”، حيث غالباً تكون طباعة العمل الأول للكاتب غير ناجحة لأنه يتولى هو بنفسه مهمتها كاملة، وبالتالي يتوقف عن الكتابة معتبرة أنه فشل، وأشارت إلى أن غياب المحرر الأدبي والوكيل عن النشر العربي بصورة عامة يشكل تحدياً كبيراً أمام الكاتب، خاصة في ظل احتكام العديد من دور النشر إلى لجان غير معلنة لتقييم الكتب وإجازتها.

بدوره أوضح الكاتب والناشر إمانويل بيمنتل أن داخل كل كاتب روح شاعر، وداخل كل ناشر روح تاجر، لهذا يواجه الكتاب الذين يمتهنون النشر تحدياً كبيراً ينبغي عليهم التغلب عليه، وهو أن يتعلموا كيف يحبون مؤلفات الكتاب الآخرين أكثر من حبهم لمؤلفاتهم.

من جانبها تحدثت الكاتبة نادية النجار عن تجربتها الخاصة في الكتابة للأطفال بعد أن أصدرت عدداً من الروايات للكبار معتبرة ان السنوات العشر الماضية في دولة الإمارات شهدت تنامياً كبيراً وملحوظاً في أعداد دور النشر، وفي تطور جودة أعمالها على المستويات كافة، وهذا الأمر تجاوز التحدي السابق الذي كان يواجهه الكاتب الإماراتي في التعامل مع ناشرين من خارج بلاده.

شاهد أيضاً

أهمية أدب الخيال والفنتازيا في مكتب هيئة الشارقة للكتاب

برعاية وحضور الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *