الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / العويس يكرم شعراء مهرجان نواكشوط للشعر العربي

العويس يكرم شعراء مهرجان نواكشوط للشعر العربي

اختتمت مساء الخميس 13 فبراير 2020، فعاليات مهرجان نواكشوط للشعر العربي الدورة الـ 5، الذي يقام برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور سعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ومحمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، ومحمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة، وعدد من الشعراء والأدباء والإعلاميين الموريتانيين.

وبدأت فعاليات اليوم الثالث بجلسة شعرية شارك فيها الشعراء: د. محمد المشري باب، ود. محمد المهدي محمد محمود، ود. محمد محفوظ، ود. أبوه بلبلاه، وأدارها د. محمد الأمين الناتي، وبتمام الساعة السابعة مساءً، أقيمت أمسية شعرية شارك فيها: الشيخ ببان أبو شجة، وأحمد أبو المعالي، والحسن محمد ومحمد عبد الله الشيباني، وأدارتها الإعلامية وردة أباه، وعقب انتهاء الأمسية كرم سعادة عبد الله العويس، المشاركين في المهرجان، كما رافق المهرجان معرض مصاحب للمجلات الثقافية، التي تصدر عن دائرة الثقافة في الشارقة، وتم توزيعها على المشاركين.

وأشاد الدكتور عبد الله السيد مدير بيت الشعر في نواكشوط، بالمشروع الثقافي الذي يرعاه مادياً ومعنوياً صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مشيراً إلى أن بيوت الشعر في الوطن العربي ومنها بيت نواكشوط، وفرت للشعراء العرب والمثقفين والبدعين الشباب بيئة آمنة لهم مكنتهم من الاستمرار في إثراء الساحة الثقافية من خلال الدعم المادي والمعنوي، وأضاف الدكتور عبد الله مراد ذلك يعود إلى اهتمام صاحب السمو حاكم الشارقة بالعطاء الإبداعي، الذي يشكل رافعة للتواصل وتبادل التجارب والرقي بالكلمة الشعرية العربية، مما أتاح الفرصة أمام أجيال الشعراء خاصة الشباب، للتواصل المباشر مع الجمهور عبر منابر بيوت الشعر.

أما فعاليات اليوم الثاني للمهرجان فتضمنت جلسة شعرية بمشاركة مباركة البراء، وعثمان بون عمر لي، ومحمد المأمون محمد، ومن تقديم الإعلامية منى محمد، ومساءً أمسية شعرية شارك فيها الشعراء محمد الحافظ أحمدو، أحمد بولمساك، محمد أحيد.

وكان الشاعر الشيخ ببان قد قرأ قصيدة ذات البدع:
جواهرَ آلٍ وَمْــضُهــن كَـلِيلُ
بنــا مـن تَعـِـلَّات الشبـاب سَبِيل
سِوانا برَقْراقِ السَّـــرابِ يـَــزول
ديـاراً بــما تَـنْأَى وأنــتَ خَلـيل
إليــكَ بطـمْــسٍ أنــتَ فيه تَحُول
حنانيـْكَ هـل فـي ظِــلِّهن مَـقيـل

كما قرأ الشاعر أحمد أبو المعالي قصيدة تراتيل:
على الرمال بدفء الشط ترسمني…
قصيدة بذلت للحبر ما بذلا
صحت طويلاً تروي زيتها حلماً….
علي أكون فكنت الحلم مشتملا
نهضت لم أستسغ فرقاً يميزني…
عن الرمال سوى أني لها مثلا
بها امتزجت فكنا عذق باسقة…
فجراً ومئذنة ترتاد حيهلا
بيني وبين شموخ النخل قافية…
يرتل السفع من ميثاقها القبلا

شاهد أيضاً

معرض 7+7 في العويس الثقافية.. الأربعاء

من وحي الإمارات السبع وفي ظل الاستعداد الكبير للاحتفال باليوبيل الذهبي لقيام دولة الإمارات العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *