الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / واحة شاعر المليون: مستور الذويبي بين أمي والحر النداوي

واحة شاعر المليون: مستور الذويبي بين أمي والحر النداوي

(واحة شاعر المليون)، مساحه جديده في وكالة انباء الشعر العربي، نقدم من خلالها نجوم شاعر المليون في كل مواسمه عبر نصوص شعريه جديدة لنعود بذاكرتنا الى ثلاثة عشر عاما من الابداع والتميز والحضور المبهج في مواسم شاعر المليون في مواسمه التي حفلت بكل ماهو جميل تلك السنابل التي زرعها ثمانية واربعين شاعر قدمهم البرنامج لتزهو بهم ساحة الشعر والابداع . من خلال هذه المساحة نعيد لكم نجوم كل المواسم في باقة شعرية نقدمها لقراء ومتابعي الوكالة.

واحة اليوم كانت مع نجم شاعر المليون  مستور الذويبي الذي أهدى الوكالة ثلاث قصائد مميزة .

الهقوة 

الهقوه اللي تجي بين الثقه والغرور
من هقوة اللي رمى للبحر سنارته

ومن شيمة اللي يحسّب في جميع الأمور
يموت ماتلفت عينه على جارته

ومن فلسفة شايبٍ هادي .. حشيم ووقور
يرتاح لامن عدل للعين نظارته

جالس .. وأخاوي معي من طيب الاشوار شور
ابختصر لليالي موجز عبارته

إن كان تبغى على صفحات الايام دور
شف درب قدامك الاقدام ماسارته

ولا الزم الصمت لاتفضح خفايا الشعور
وليا نشدوا .. قل : يعرف البحر بحارته

ودون العتب ماعلى وجه الاماني قصور
ماعندها الا الطريق الصعب واختارته

في دايره مغلقه بين الليالي تدور
وكم راس شغموم دورات الزمن دارته

من كثر ماصار وضعه من دبورلدبور
يقول كن الزمن رامي وانا شارته

لو كل الايام في وجه البنادم سرور
ماشفت بالوقت تاجر تخسر تجارته

أهم شي ابتسم وافتح للافاق نور
برق السعد في عيونك لاحت بشارته

ماتكسب الحكمه الا من تجارب عصور
يامهدي العطر .. سره عند عطارته

ومن لايعطر كلامه من جميل العطور
حقه على مجلس أهل العرف كفارته

والخاتمه خير .. والدنيا محطة عبور
يقوله اللي عدل للعين نظارته

الحر النداوي 

على لفتتك يالحر النداوي
وردت الجم من صافي قراحه

وأنا اللي من ثلاث شهور طاوي
كلامٍ ماعرفت أطلق سراحه

لعينك .. وأنت ذخري والعزاوي
نويت آخذك بأفكاري سياحه

لعالم فيه ياشاهر حكاوي
وأنا خايف عليك من انفتاحه

إذا ماكنت للأمجاد هاوي
فمجد المرء يأتي من كفاحه

وفي دربك تخير من تخاوي
من الاصحاب والفرصه متاحه

تخير صاحب للطيب حاوي
معك يمشي على صدق وصراحه

لبيت الله يعجل بالخطاوي
وتقوى الله سروره وانشراحه

بشوش حجاج لهمومك مداوي
خفيف الظل حتى في مزاحه

عزيز النفس متواضع .. حياوي
كريمٍ للخطا .. عفو وسماحه

حكيم الراي في وقت الدعاوي
تبين وقفته عرف ورجاحه

يبيع النفس من دونك فداوي
وعن نصرتك من يكبح جماحه

على شرواه كثّر بالمناوي
ومن يظفر بمثله .. يانجاحه

لأن الصاحب اللي مايساوي
بنفسه صاحبه تركه فلاحه

فلاحة راي .. وافهم علم راوي
عطاه الله شي من الفصاحه

يدندنها على حلو الغناوي
نصايح .. طيرها رفرف جناحه

إذا ودّك تجي بالذل ضاوي
وذل المرء من أنكا جراحه

تخيّر صاحبٍ للغي غاوي
دروبه خوف مايامن مطاحه

حياته كلها بين القهاوي
يدوج من استراحه لاستراحه

وتال الليل جا للبيت خاوي
ولايعرف مساءه من صباحه

ليا شفته تعديه الحراري
وبحره فيه ممنوع السباحه

على هرجه تخاله ذيب عاوي
ووقت الجد ماتسمع صياحه

ولن جادل .. يجي لك بالفتاوي
وهو ما ادرك حرامه من مباحه

أناني طبع .. لاجل الذات قاوي
يعوّد طفل .. ويسوي مناحه

ليامنك نخيته جاك ثاوي
معاذيره .. نسي ياخذ سلاحه

مثل هذا .. يجي دون الهقاوي
تعدّه .. واطلب الله في صلاحه

مخاواته تجرك للبلاوي
مراح مقيط عن عينك مراحه

تجنّب طرقته لاصرت ناوي
على دربٍ تدوّر فيه راحه

نصيحه .. وأنت تعرف من تخاوي
من الأصحاب .. والفرصه متاحه

أمي ..
(١)
الصوره اللي حركت جمر الأشواق
قلبي حضنها قبل لاتحتضنها

عيني .. وعيني دمعها هل دفاق
يسقي حنين الذكريات لزمنها

ونبت على أوراقي من الحزن مافاق
قصيديتي من قافها لالحنها

واللي رسم للدمع في خد الأوراق
إني تنفست الحزن من حزنها

أمي ولاأقسى من فراق أمي فراق
أبكتب أجمل مانكتب بعد أذنها

ماماتت اللي حبها وسط الأعماق
ولليومه أطعم في لساني لبنها

كانت تصبحني من الشهد ترياق
وكانت تمسيني بدافي حضنها

وكانت تواسيني ليا خاطري ضاق
وكان الوطن كله بعيني وطنها

كانت توصيني على طيب الأخلاق
وتقول لي : نفسك عن العيب صنها

ولمصافح الأمجاد .. لاتثني الساق
وهذا النجاح اللي تشوفون منها

دعواتها .. تفتح لي آفاق وآفاق
دعواتها ! دوبي شعرت بثمنها

في كل يوم لصدق دعواتها أشتاق
وعلى كثر مالشوق يامر وينهى

أبقى طفل من حلمه العذب مافاق
مع روحها .. لو كان غادر بدنها

أمي .. للحظات الفرح شمس الإشراق
وقفّى السعد من يوم قفّى ضعنها

شاهد أيضاً

الشارقة: “المكتب الثقافي” ينظم جلسة حوارية “قيمنا والطريق إلى المستقبل”

استضاف المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الدكتور سعيد الطنيجي مستشار أسري و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *