الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / واحة شاعر المليون: مهنا السهلي في “غيداء الخيال”

واحة شاعر المليون: مهنا السهلي في “غيداء الخيال”

 مساحه جديده في وكالة انباء الشعر نقدم من خلالها نجوم شاعر المليون في كل مواسمه عبر نصوص شعريه جديدة لنعود بذاكرتنا الى ثلاثة عشر عاما من الابداع والتميز والحضور المبهج في مواسم شاعر المليون في مواسمه التي حفلت بكل ماهو جميل تلك السنابل التي زرعها ثمانية واربعين شاعر قدمهم البرنامج لتزهو بهم ساحة الشعر والابداع من خلال هذه المساحة نعيد لكم نجوم كل المواسم في باقة شعرية نقدمها لقراء ومتابعي الوكالة.

واحة اليوم كانت مع نجم شاعر المليون سيف مهنا السهلي الحاصل على المركز الثالث في مسابقة شاعر المليون بنسختها الثالثة،  الذي أهدى وكالة انباء الشعر العربي ثلاث قصائد، حملت عناوين (ردة المعروف، غيداء الخيال، تزك وصل).

 

(ردة المعروف )

ضحك وجهك الله لا يبكّيه ضحكة خوف

ولا بان في ثغره مواعيد ومْواجه

عسى صوت خطواتك حنين ورعد وقنوف

على سمع من صدرة تجرح من اخلاجه 

سريت وسرا قلبي على غايته ملهوف

ودرّج معاليقه ولا عوّد ادراجه 

حلالك وهو ماهوب والله حلال ضعوف

ولا يقبل احرجك ولا يقبل احراجه

يا كم كنت اسامر وجهك  الطاهر المحفوف

واحنّه وتنقض ضحكتي عقدة حجاجه

اكابر وانا مالي على الجرح كبر ونوف

ودموع الصبور ان عدّت الجفن ثجّاجه 

الايام بين اتوقف بغيبتك واتطوف

والاحلام ملّت كتمة الصدر واسياجه 

تذكر ترى الذكرى مثل ردّة المعروف

لا هب البراد وجمرة الشوق وهّاجه 

ومجيك على ايّة حال ماهو مجي ظيوف

مجي العزيز اللي على  عرشه و تاجه 

تجي بـ اي حاجه شوق ضيقه غرام ظروف

انا  لـ ايّ حاجه  تاخذك  لي  في   حاجه

(غيداء الخيال)

غيداء الخيال اللي وصايفها تثير الأنتباه

تميل بغصون آلقلوب وتستفز البابها 

 إحساس شاعرها يسل الحرف من بين الشفاه

 لا جال بصدورن تكن ولا تبوح بما بها

 يشعاه صوتن تنتعش كل الجوارح من صداه

 في ليلتن فرة دواليب الحنين احبابها

يسعد حياة اللي صباحه لأتعانق مع مساه

مداين اشواقي تفتح له جميع أبوابها 

 يدهل من أوسعها على صدرن تشرب من غلاه

 واشهده على مضاليله ووقع آهدابها

 يحلوا لي كأس المراره من يده واضمئ حلاه

 لأمن تدفق من مناحل بسمته واعذابها 

 من نرجس آوجانه لمياسه ل هملاعة أخطاه

 يصب شلاله بهدفن ماتضيق رحابها 

 فيه العذوبه ضمة الملح وتجلة في بهاه

 وفيه الثمار اللي يماري توتها عنابها 

 سوالفه تلبس وصوفه ف الحلاوه والطراه

 وعيونه  أبلغ من  مشاريه الكلام  أعتابها 

 تبعدني الدنيا جسد وعروقي روحي في ثراه

 لوتنقطع عنها سواقي ماه ذاب ترابها 

 عيني تجوع ل طلته ماكن فـ الدنيا سواه

وحمايم طيوفه على رمشي تحط اسرابها

تجتاح قلبي وحشة غيابه ويبعدها وفاه

ولولاه لوعات المحبه مـ استلذ آتعابها

سريت غيدن من بنات الفكر جاذبها هواه

في ليلتن فرة دواليب الحنين احبابها

(تزك وصل)

تصَدق وزكـ  وخـاف ربك وصـوم وصـل

وأذا  زمـتك نفسك فحـاول تـوطيها

وحاول تطهر صدرك أمن الحسد والغل

تـراهن سـبب عرقالة امور راعيها

وترى سمعة الانسان مثل الشجر والظل

يموت الشجر لكن لظله ما يمحيها

ولا تبتلش في شي ولكل شياً حل

ومرضي نفوس الخلق نفسك بيرضيها

ولا تحزن لما فات  مافات  مات وزل

والايام مقبلها ينسيك ماضيها

ترى كل شياً له  طراه ومكان وحل

وتكرارك الاشيا يفقدك حاليها

ولامن وردت المارد العذب مرهي عل

ترى الفرصه تمرك سريعه خطاويها

ولاتشغلك دنياك مابين حط وشل

مادام الأوادم رزقها بيد واليها

وعلى الناس لاتشره لميقاف وخذ وخل

ليا شحت أكبار المناصب بساميها

أقوله وصدري من صدوف الليالي مل

لكن عند ربي فزعتن وأمتحريها

شاهد أيضاً

“الفجيرة الثقافية” تكرّم حنظل والقدسي بدرع مسبار الأمل

كرّمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، أمس، كلاً من المؤرخ الدكتور فالح حنظل، والإعلامي الدكتور محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *